فنون وثقافة
تنطلق اليوم على مسرح قطر الوطني

«عروض الدمى للمدارس».. قيمة تعليمية وتربوية

 كتب – أشرف مصطفى:

تنطلق اليوم تحت رعاية مركز شؤون المسرح «عروض مسرح الدمى للمدارس الخاصة»، وذلك على خشبة مسرح قطر الوطني، وعلى مدار ثلاثة أيام، وتستهدف الاحتفالية فئة الطلاب في صفوف الروضة والمرحلة الابتدائية، حيث يتم تقديم العروض المسرحية على مدار أيام الاحتفالية يومياً في تمام الساعة التاسعة والنصف، فيما يستغرق كل عمل 30 دقيقة، ويتضمن برنامج العروض 4 مسرحيات وهي «حقق حلمك» والتي ستعرض اليوم، بينما سيشهد غدا عرض «بشرى والبحر»، أما بعد غد الثلاثاء سيتم تقديم عرض «سحابتي»، وفي اليوم الأخير سيعاد تقديم مسرحية «حقق حلمك» مرة أخرى، علماً بأن الثلاثة عروض تختلف مع بعضها البعض من حيث التقنيات وطرق التعبير، فبينما تم تقديم “سحابتي” على طريقة المسرح الصامت والمصاحب للموسيقى، تم إنجاز عملين بمصاحبة الحوار المسرحي. وفي هذا السياق أبدى الفنان صلاح الملا مدير مركز شؤون المسرح حرصه على مشاركة المركز مع المؤسسات التعليمية في قطر، إلى جانب عقد المزيد من الشراكات مع جهات الدولة المختلفة، وأشار إلى أن عرض هذه المسرحيات يضيف للقيمة التعليمية والتربوية للمسرح، حيث تجمع بين عناصر الترفيه والإمتاع إلى جانب التعليم وزرع القيم الحميدة لدى أبنائنا من الصغار، مشددا على أن العمل المسرحي الموجه للطفل لا يجب أن يتم تقديمه من أجل الترفيه بحيث يمر كنشاط عابر فحسب، بل هو من صميم العملية الثقافية، ولذلك يقوم عليه كوادر متخصصة تعلم ما يجب أن تقدمه.

إقبال كبير

وأوضح الملا أن المسرحيات التي تم إنتاجها مؤخراً ويتم تقديمها ضمن العديد من الفعاليات تشهد إقبالاً كبيراً حيث سبق للمركز وشارك في العديد من الفعاليات الهامة التي تجذب أكبر عدد من الجمهور مثل درب الساعي، ومعرض الكتاب، وأرجع الملا الاهتمام بجذب الأطفال لمشاهدة مسرح الدمى هذه المرة في مسرح قطر الوطني لحرص المركز على غرس ثقافة ارتياد المسرح في نفوسهم، وقال: كما ستقوم فرقة مسرح الدمى بجولة في العديد من المدارس بعد عودتها من المشاركة في مهرجان بمدينة أزمير التركية سيكون خاصا بمسرح الدمى حيث ستشارك فيه قطر من خلال عرض سحابتي خلال الفترة من 5 مارس إلى 10 مارس. وأكد: نؤمن بمسرح الطفل وأن إشراكه يعمل على تنمية مهاراته الإبداعية والفكرية وينمي الذائقة الفنية لديه مبكراً. كما نوّه إلى أن عروض مسرح الدمى التي يقدمها مركز شؤون المسرح تحرص دائماً على الخروج من القوالب الكلاسيكية، وتجريب أشكال جديدة تساهم في صنع حالة من الديناميكية والتفاعل الحر بين الممثل والجمهور. لافتاً إلى فاعلية مسرح العرائس في إيصال الرسائل التربوية والأخلاقية والعملية، وتقديمها بطريقة ممتعة وبسيطة تحاكي خيال الأطفال.

خبرات عالمية

وأوضح أن جميع الأعمال المنتظر تقديمها بالاحتفالية قام بإبداعها أعضاء فرقة مسرح الدمى التابعة للمركز مع الاستعانة بخبرات من تركيا، وأسكتلندا وعدة دول متقدمة في مجالات مسرح الدمى.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X