fbpx
أخبار عربية
أكدت أنها قد تضطر لتقليص خدماتها

الأونروا: نواجه عجزاً مالياً غير مسبوق

غزة- قنا:

أعلنت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا أنها تواجه عجزاًَ مالياً غير مسبوق، وقد تضطر لتقليص خدماتها بسبب العجز. وقال عدنان أبو حسنة المستشار الإعلامي للأونروا إن الوكالة تواجه أزمة مالية غير مسبوقة، قد تؤثر على برامجها وعملياتها في مختلف المناطق في حال عدم تقديم الدعم اللازم لها.. مضيفاً «حتى اللحظة هناك وعود بتقديم مبلغ 299 مليون دولار من ميزانية قدرها مليار وأربعمئة مليون للعام 2020 وصل منها فقط 125 مليون دولار». وأشار إلى أنه «لا تمويل حتى اللحظة لبرنامج الطوارئ لقطاع غزة والضفة الغربية، وتتم الاستدانة من ميزانية البرامج العامة لتغطية نفقات الطوارئ فيما ستنفد أموال برامج الطوارئ في سوريا في شهر يونيو المقبل». وتابع: «الأونروا قررت إبطاء مصروفاتها، وهذا يعني عملياً إبقاء بعض الوظائف فارغة وعدم الالتزام بالزيادات في حال عدم توفر التمويل، الأمر الذي من شأنه أن يخلق توترات مع العاملين واللاجئين»، موضحاً أن «عدم توفر التمويل حتى مايو المقبل يعني بصورة قاطعة أن البرامج والخدمات ستتأثر، ونحن نقوم حالياً بإعداد خطة بديلة في حال الوصول لتلك المرحلة والتي نأمل ألا نصل إليها في ظل العجز المالي الكبير». وحول ما يشاع من أنه يتم استبعاد اللاجئين من عمليات التوظيف قال أبو حسنة « القائم بأعمال مفوض الأونروا كريستيان ساندرز أعلن بوضوح أمس في لقائه مع الموظفين عبر فيسبوك وأمام اتحادات الموظفين أيضا ان عمليات التوظيف هي للاجئين الفلسطينيين وفي حال عدم وجود لاجئ كفء يتم التوجه إلى الآخرين المؤهلين». وأوضح ان استمرار الحصار المفروض على قطاع غزة ستكون له آثار خطيرة ويسبب تراكماً للطاقة السلبية فيما تنهار قطاعات اقتصادية كاملة وترتفع نسب البطالة إلى نسبة 60% وهي النسبة الأعلى عالمياً. وتعاني الوكالة الأممية من أزمة مالية خانقة منذ إعلان الولايات المتحدة الأمريكية قطع المساعدات التي كانت تقدمها لها، والبالغة 365 مليون دولار.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X