fbpx
أخبار عربية
تجولوا بشكل استفزازي في باحات المسجد

عشرات المستوطنين يُجدّدون اقتحام الأقصى

القدس المحتلة – قنا:

اقتحم 226 مستوطناً، أمس، ساحات المسجد الأقصى المبارك، بحراسة مُشدّدة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي. وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية بأن المُقتحمين تجوّلوا بشكل استفزازي في باحات المسجد بعد أن اقتحموه من باب المغاربة وصولاً إلى باحات مُصلى باب الرحمة. من جهتها، قالت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية، في بيان، إن الاحتلال اقتحم خلال الشهر الماضي المسجد الأقصى 20 مرة، ومنع رفع الأذان في المسجد الإبراهيمي 49 وقتاً، مضيفة أن سلطات الاحتلال تواصل نهجها في صلاة فجر الجمع في المسجد الأقصى من الاعتداء ومُلاحقة المُصلين في مسعى منها للحد من وصول الآلاف لصلاة الفجر. وأشارت إلى أن الشهر الماضي شهد حملة إبعادات جديدة عن المسجد الأقصى، حيث أبعدت شرطة الاحتلال رئيس لجنة رعاية المقابر الإسلامية بالأوقاف الإسلامية بالقدس الحاج مصطفى أبو زهرة، وأمين سر حركة فتح شادي المطور لمدة 6 أشهر، واعتقلت مدير الإعمار في المسجد الأقصى بسّام الحلاق، وأبعدت مُوظفاً من ساحات المسجد، كما اعتقلت عدداً من الحرّاس والمواطنين والمُرابطين والمُرابطات. وذكر البيان «أن عصابات المُستوطنين جدّدت في شهر فبراير اقتحامها للمسجد الأقصى، وانضم لهذه العمليات مجموعات طلابية وموظفون من الحكومة، وضباط، وغلاة التطرف أمثال «غليك» وأعضاء جماعة ما تسمى مرشدي جبل الهيكل، وجماعات من منظمات مختلفة التي دعت أنصارها لاقتحامات جماعية للأقصى، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، خصوصاً قرب مُصلى باب الرحمة». كما قال البيان: إن ما يُسمى «جهاز التنظيم والبناء الإسرائيلي» صادق على البدء في أعمال مد طريق القطار السريع إلى البلدة القديمة في القدس وحائط البراق، في مسار سيمر كله تحت الأرض، ويمتد مساره من أسفل شارع يافا بالقدس، على عمق نحو 80 متراً وصولاً إلى عمق 50 متراً عند وصوله محطة الحائط، التي سيُطلق عليها محطة دونالد ترامب، مُشيراً إلى أن هذا المشروع يهدف إلى السيطرة الكلية على كل مُجريات الشارع والأزقة والحواري المقدسية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X