فنون وثقافة
رصدت نبض الشعب وعبّرت عن مشاعره.. فنانون ل الراية:

الثقافة القطرية.. إنجازات كسرت طوق الحصار

 

كتب  محمود الحكيم وأشرف مصطفى: 

أكّد عددٌ من الفنانين أنه مع مرور 1000 يوم من الحصار، نستذكر بكل فخر وقفة الشعب القطري صفاً واحداً خلف قيادته الرشيدة، وكيف كسرت إرادة هذا الشعب مؤامرة كبرى لإخضاع الإرادة وسلب السيادة، مشددين على أن الفن القطري قال كلمته منذ البداية وكان راصداً لنبض الشعب ومعبّراً عنه ومترجماً عن مشاعره سواء في الغناء أو الدراما أو المسرح أو التشكيل أو التصوير أو غيرها. وكان الحصار دافعاً للعديد من الإنجازات الثقافية والنجاحات المتعددة، واستطاعت الثقافة القطرية أن تكسر طوق الحصار، كما أن الإعلام كان حاضراً لرصد الحقيقة وعرضها على المجتمع الدولي. وأضافوا: إن هذه الأيام الألف غيّرت وجه الحياة في قطر إلى الأفضل، وكانت كفيلة بإظهار المعدن الأصيل لهذا الشعب الأبِيّ العريق الذي لا يقبل الضيم ولا يرتضي أن يعيش تابعاً لأحد أو يسير في الحياة من غير وجهة.

رب ضارة نافعة





في البداية يقول الفنان علي ميرزا : «رب ضارة نافعة»، هكذا كان شعارنا في ألف يوم من الحصار، أظهرنا خلالها قدرات وإمكانات الوطن، مؤكّداً أنه منذ ذلك الوقت برزت إمكاناتنا الصناعية والتجارية والثقافية، في ظل حنكة السياسة القطرية على المستويين الداخلي والخارجي، مشيراً إلى أن الصناعات الغذائية والدوائية والاستهلاكية باتت تملأ الأسواق بما يفيض عن حاجتها فتغزو به الأسواق الخارجية وتلألأت قطر على المحافل الدولية والعالمية في تحالفات جديدة فتحت الأبواب لما تزخر به بلادنا من خيرات يتمتع بها القاصي والداني، مشيراً إلى أن كل ذلك خلق جواً من التآلف الاجتماعي في نسيج واحد ملتفاً بكل قوة وحب حول قيادته مواطنين ومقيمين وأدلى كُلٌ بدلوه ليغرف من خير ونعيم الله على هذا الوطن الذي وقف شامخاً وصامداً أمام الأهوال وأضرار الحصار واعتمد بكل ثقة على الله وعلى ما بين يديه من إمكانات وقدرات في جميع مناحي الحياة وخط لنا طريق المستقبل المنير أمامنا بما جعلنا نتخطى أضرار الحصار، ولفت إلى أننا استطعنا أن نحوّل كل تلك الأضرار إلى منافع خدمت البلاد والعباد ولله الحمد والمنة ومعه برزت بكل قوة الطاقة الفنية والثقافية بجميع وسائلها ومناحيها واستطعنا أن نكسر طوق الحصار دون ضرر ولا ضرار.

بنية ثقافية


الفنان عبدالله دسمال الكواري أكّد أن مسيرة التقدم لم تتأثر بل كانت الأزمة دافعاً للمزيد من الإصرار على تحقيق الأهداف الموضوعة لبلوغ مرحلة جاهزية الوطن لبطولة كأس العالم 2022، وما يليها من سنوات من التقدم والنمو في جميع المجالات. وأضاف: على سبيل المثال في المجال الثقافي تم افتتاح متحف قطر الوطني وهو تحفة معمارية بها بكل ما يرتبط بتاريخ قطر من خلال أفضل وأحدث الوسائل في مجال العرض المتحفي، مشيراً إلى أن هذا المشروع حصل على عدة جوائز عالمية، وقال: لا ننسى ما قامت به هيئة متاحف قطر من استقطاب وإنشاء مشاريع فنية وضعت في مناطق مختلفة من البلاد لفنانين عالميين مثل النحات العالمي سييرا، هذا كله إلى جانب العديد من الإنجازات الثقافية والنجاحات المتعددة مثل معرض الدوحة للكتاب الذي خرج بحلة رائعة من ناحية الفكرة والشكل والمضمون، واشتمل على محتوى متنوع وكبير من المشاركات العربية والدولية، ويوماً بعد يوم تفتتح المعارض التشكيلية بجميع أنواعها بمشاركات محلية يبرز فيها الفنانون القطريون والمقيمون والزوار، ولا ننسى الموسم المسرحي المستمر طوال العام يقدم أعمالاً متنوعة لكافة المسرحيين، هذا بالإضافة إلى مجال السينما والشعر والأدب حيث حقق المبدعون في تلك المجالات العديد من الإنجازات، ومازالت الإنجازات مستمرة والدوافع موجودة للتقدم والسير إلى أكثر نحو الأمام دون أي تأثر من جراء الحصار.

علامة فارقة


ومن جهته قال الفنان فهد الحجاجي: ألف يوم على الحصار تغيّر خلالها وجه الحياة في قطر إلى الأفضل، وأضاءت أمامنا الطريق نحو غد أكثر إشراقاً وتقدماً، وكانت كفيلة بإظهار المعدن الأصيل لهذا الشعب الأبِيّ العريق الذي لا يقبل الضيم ولا يرتضي أن يعيش تابعاً لأحد أو يسير في الحياة من غير وجهة. أيام الحصار الألف كانت علامة فارقة في تاريخ هذه الأمة، لأنها حولت كل شيء هنا إلى كتلة من الكفاح والعمل والتكاتف والتلاحم، فكان ما كان مما يتحدث عنه القاصي والداني من تفوق وتألق وتطور غير مسبوق على كافة الصعد وفي جميع المجالات، فكانت تلك الأيام الألف من أسعد أيامنا وأكثرها إنجازاً. وأكّد الحجاجي أن الحصار أظهر قوة اللحمة بين الشعب وقيادته الرشيدة، وجعل الجميع يلتف حول راية قطر فأصبحت قطر قبيلة كل القطريين، وأوضح أن الفن والإعلام كانا حاضرين بقوة خلال تلك الفترة يرصدانها بقوة ويجليانها أمام العالم، مؤكداً أن هذا واجب وطني لم يقصر فيه أحد من أهل قطر.

حضور فني


فيما قال الفنان خالد الحمادي: حين نسترجع أحداث ألف يوم من الحصار، فإننا نتذكر بكل فخر وقفة الشعب القطري صفاً واحداً خلف قيادته الرشيدة، ونتذكر كيف كسرت إرادة هذا الشعب الكريم مؤامرة كبرى لإخضاع الإرادة وسلب السيادة، رفضها الشعب بكل قوة في موقف لن ينساه التاريخ، وسيبقى خالداً على مدى الأيام. وأكّد الحمادي أن الفن القطري قال كلمته منذ البداية وكان راصداً لنبض الشعب ومعبّراً عنه ومترجماً عن مشاعره سواء في الغناء أو الدراما أو المسرح أو التشكيل أو التصوير أو غيرها. وقال: نحن نفخر بهذه الأيام الألف لأنها أظهرت المعدن العظيم للشعب القطري، وأثبتت للعالم أنه شعب يصنع المعجزات ولا يعتمد إلا على سواعد وعقول أبنائه، كما أظهرت حقيقة أخلاقه الرفيعة التي لم تقابل إساءة الغير بالمثل بل ردت بالإحسان وفتحت جسور الحوار فكانت مثالاً يحتذى في حسن الخلق والتحضر.

تحدٍ قوي


فيما قالت د. حصة العوضي: مع بدء عدد الأيام في الازدياد، مع انطلاق العيون والقلوب والوطنية في قلوب المواطن القطري والمقيم، ترتفع معه هامة هذا الوطن، وتعلو كلمة الحق ، لتشرق فوق ربوع العالم، معلنة ولادة تحدٍ قوي وأصيل، نابع من المحبة والولاء والتعاضد، الذي يحمله شعبنا الوفي لبلادنا الحبيبة والغالية. مضيفة: في البداية، كان الرعب يسود الأفق، وكاد اليأس أن يسيطر على الإنسان هنا دون تمييز، وكأن العالم كله قد انتهى، لكن في بضع ساعات، بدأت تباشير الأمان تنطلق من كل ركن في البلاد، ومن بين كل صخرة وحبة رمل. الحمد لله..، لم نجوع ، لم نمت قهراً، لم نمتلئ حقداً وتدنيساً لروابط القرابة والإنسانية على دول الحصار، بل كان الله معنا.



الحمد لله، قيادتنا الرشيدة ساهرة علينا وعلى حياتنا واقتصادنا وإنسانيتنا.. فلم تتوقف عند ذلك القرار الغاشم، بل كان استنكاراً ودهشة وتساؤلات كثيرة.. لماذا ..؟. الحمد لله ، بفضل تلك العيون الساهرة، والأيادي الكريمة، جادت السماء بأكثر مما كنا نتوقع.

أولاً، روح الحماسة والجد كانت تنتشر كالأمصال الشافية ، وتبعث الحياة للصحراء ، لتنتج الغذاء والدواء ، والأمان ، والسكينة في جميع الدور ، ومن خلف الأبواب والأسوار.. وتابعت: صدق الله العظيم في كتابه الكريم حين قال:»الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيماناً وقالوا حسبي الله ونعم الوكيل. فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم «، وما أعظمها من نعمة، حفظ الله لنا قطرنا، وحفظ أميرنا وقادتنا، وحفظ كل فرد من أفراد الشعب الصامد.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X