فنون وثقافة
إحدى منصات دار «جامعة حمد بن خليفة»

نشر أبحاث ملتقى التكنولوجيا على «كيوساينس»

 

الدوحة  الراية:

 أعلنت دار جامعة حمد بن خليفة للنشر، عن إثراء منصتها الإلكترونية «كيوساينس» بالعديد من المواد العلمية التي تهدف إلى رفد عملية البحث العلمي بالخبرات والوثائق القيمة في إطار دورها التنويري والتعليمي. وقالت الدكتورة ريما إسعيفان رئيس قسم النشر الأكاديمي والدوريات بدار جامعة حمد بن خليفة للنشر إن الدار أضافت إلى منصتها الإلكترونية ذات الوصول الحر «كيوساينس» وقائع الملتقى الدولي الأول للتكنولوجيا المتقدمة في مجال الطاقة والهندسة الكهربائية الذي عقد في نوفمبر 2018 بضيافة جامعة سيدي محمد بن عبدالله بمدينة فاس  المغرب. ويغطي الملتقى الدولي للتكنولوجيا المتقدمة في مجال الطاقة والهندسة الكهربائية كماً كبيراً من الإسهامات النظرية والعملية التي شهدها المؤتمر، وتشمل الإسهامات النظرية التقنيات الجديدة والمفاهيم والتحليلات، بينما تتضمن الإسهامات العملية تجارب الأنظمة والنماذج الأولية والتطبيقات الجديدة. وقد وظفت بالفعل تلك الابتكارات التي قدمت في المؤتمر بمجال الطاقة المتجددة والهندسة الكهربائية والأنظمة المدمجة والذكاء الاصطناعي الحوسبي في صنع أجهزة نستخدمها يومياً لتحسين جودة معيشتنا ورفع كفاءتنا يوماً بعد يوم. وأضافت الدكتورة ريما إسعيفان أن نشر أول ملتقى دولي للتكنولوجيا المتقدمة في مجال الطاقة والهندسة الكهربائية على منصة كيوساينس يسلط الضوء على سبل الاستفادة من التقنيات المتطورة في حل مشكلات الحياة اليومية، وأن نشر وقائع مثل هذه المؤتمرات بمثابة نقطة تميز تُحسب للدار في مجال النشر الأكاديمي، تفتح نافذة للمهتمين على أكثر الأبحاث ابتكاراً في عالمنا المعاصر. ومن البحوث التي نشرت ضمن وقائع الملتقى، بحث بعنوان: مواد البناء المبتكرة لتحسين أداء الطاقة في المنشآت، بقلم بسمة لملاحفي ومصطفى القنديل وأمكوز إدريس، استعرض المؤلفون مواد البناء المبتكرة التي تحل مشكلة ارتفاع استهلاك الطاقة جراء تبريد وتدفئة المنشآت. فتزامناً مع توجه الحكومات نحو السياسات التي تشجع على الاستدامة وكفاءة الطاقة وتشييد الأبنية المستدامة، تساير شركات الإنشاءات هذه السياسات بتشييد منشآت مصممة بما يوفر الارتياح الحراري مع خفض استهلاك الطاقة والانبعاثات الصادرة عنها بدرجة ملحوظة. ولتحقيق ذلك الهدف، يناقش الباحثون كيف أن اختيار مواد البناء التي تبتكرها الشركات المتخصصة في الإنشاءات والهندسة المدنية كفيل بتوفير استقرار حراري في المنشآت، ويستعرضون كذلك العديد من المواد التي طرحها الباحثون السابقون، إلى جانب مواد جديدة  مثل ألواح الورق المقوى المموج المعاد تصنيعه من صناعات مواد التغليف وألياف القنب والكتان وبذور اللفت وخشب سعف النخيل يمكن استخدامها لتدعيم مواد البناء. ويفترض المؤلفون بصفة جوهرية إمكانية إيجاد حلول تضمن مستوى مرتفعاً من الارتياح الحراري من خلال تطوير مواد بناء مبتكرة تعتمد في تكوينها على ألياف طبيعية، مع التركيز على سعف النخيل المتوفر بكثافة في المنطقة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X