المنبر الحر

أهمية تعزيز الأخلاق بالمجتمع

أحمد علي الحمادي..

تحت شعار (اطمئن)، بشراكة بين مؤسّسة ركاز لتعزيز الأخلاق ومؤسسة عبدالله عبدالغني للتواصل الحضاري وأكاديمية أمجاد الدولية، هناك حملة تهدف إلى معالجة ظاهرة الإغراق في الماديات من خلال تعزيز معالجة ظاهرة الإغراق في الماديات من خلال تعزيز العمق الإيماني بالارتباط بفهم بعض أسماء الله الحسنى وهي: (الرزاق، والمعطي والمقيت).

أبرز ما لفت نظري تجاه هذه الحملة الإعلامية الدعوية هو البحوث الاستطلاعية الأكاديمية التي استخدمت لتعزيز الخطاب ووسائل تنفيذ برامج الحملة في المدارس والجامعات والمراكز الشبابية، وتوظيف أدب الطفل المتمثل في طباعة القصة القصيرة المعبرة (مجد والعنكبوتيين) ضمن منشورات الحملة، وكذلك طباعة كتيب بعنوان (أغنى رجل في العالم) للكاتب الداعية أدهم شرقاوي، وكلاهما يعززان من القيم والقناعة في المجتمع، وستقيم الحملة العديد من الفعاليات والورش التدريبية إلى جانب التفاعل الإلكتروني عبر منصات التواصل الاجتماعي بالمقاطع المرئية والصوتية. ولتعزيز الأخلاق في المجتمع دور مهم في سير الحياة بطبيعة وسلاسة، وقد تؤسس الأخلاق منظومة من القوانين والأحكام التي تحكم المُجتمع، وتقوده نحو الصلاح والتقدّم والنهضة، وتحميه من الضياع والتشرذم.

كلمة أخيرة

لابدّ من تكامُل جهود الأسرة والمدارس والمساجد والمراكز الشبابية والحملات الإعلامية في تعزيز القيم والأخلاق بالمُجتمع.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X