fbpx
ترجمات
بعد إخفاق الغرب بوضع استراتيجية مستدامة ومتماسكة.. فاينانشال تايمز:

لا يمكن لأوروبا تجاهل أزمة اللاجئين السوريين

الدوحة –  الراية:

تناولت صحيفة فاينانشال تايمز أزمة اللاجئين في مقال جاء بعنوان «لا يمكن لأوروبا تجاهل أزمة اللاجئين السوريين». وقالت الصحيفة البريطانية إن إن مرور الآلاف من طالبي اللجوء عبر تركيا الحدود إلى اليونان يمثل إشارة قوية إلى ضعف الاتحاد الأوروبي وإخفاقه بوضع استراتيجية مستدامة ومتماسكة للجوء منذ زيادة تدفق اللاجئين في عام 2015 و2016.

وأضافت الصحيفة أن الاتفاق الذي اُبرم بين أنقرة وقادة الاتحاد الأوروبي منذ أربعة أعوام للحد من تدفق اللاجئين كان فعالا للغاية، وهو ما يثبته الانخفاض الكبير في عدد المهاجرين الذين يصلون إلى اليونان. وكان يمكن استخدام تلك الفترة لاستحداث سياسات للجوء يمكن استمرارها، ولكن ذلك لم يحدث.

وبينت الصحيفة أن الاتحاد الأوروبي بحاجة لسياسة داخلية للجوء تحول دون تفككه سياسيا، لافتة إلى أن السياسة الحالية، التي تقضي بأن يتقدم فيها طالب اللجوء بطلبه في أول دولة يصل إليها، تمثل عبئا ضخما على الدول التي تعد مدخل اللاجئين إلى أوروبا مثل اليونان وإيطاليا وإسبانيا.

وأوضحت الصحيفة البريطانية أن رفض دول شرق أوروبا ذات التجانس العرقي لدخول مهاجرين إلى أراضيها تحول إلى معركة أكبر بشأن سيادة الدول الأعضاء في الاتحاد، ولكن على دول مثل المجر وجمهورية التشيك وبولندا أن تعرب عن تضامنها مع سياسات الاتحاد عبر مساهمات مالية، إن لم تكن راغبة في استقبال لاجئين جدد.

وذكرت مصادر دبلوماسية أن سفراء الاتحاد الأوروبي أقروا بأن الاتحاد الأوروبي في موقف صعب، فدوله الأعضاء غير قادرة على الاتفاق على كيفية التعامل مع اللاجئين، ومن أجل ذلك عليهم العمل لتجنب تكرار أزمة الهجرة في عامي 2015 و2016 ويعتقدون أنه يجب مساعدة تركيا التي تتحمل أعباء ملايين اللاجئين السوريين كي تستطيع منع دخولهم إلى أوروبا.

وتدفق آلاف اللاجئين والمهاجرين إلى الحدود اليونانية التركية بعد فتح الحدود أمامهم، وهي المغلقة منذ عام 2016، وأعاد ذلك إلى الأذهان في أوروبا أزمة الهجرة في عام 2015. وأغلقت اليونان حدودها وطلبت من شركائها في الاتحاد الأوروبي مساعدتها. واستخدمت الشرطة اليونانية الجمعة الغاز المسيل للدموع لدفع المهاجرين الذين حاولوا العبور بعيداً.

يذكر أن إدارة الهجرة التابعة لوزارة الداخلية التركية نشرت سلسلة منشورات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لرصد الممارسات اليونانية ضد المهاجرين، معتبرة أنها ممارسات «تنتهك القيم الإنسانية والأوروبية وكذلك القانون الدولي». ومن بين تلك الممارسات توجيه الأسلحة صوب طالبي اللجوء، واستخدام قنابل الغاز والرصاص، وممارسة العنف ضد أشخاص بينهم نساء وأطفال، واعتقالهم بشكل تعسفي، ومصادرة ما بحوزتهم من ملابس وأموال وهواتف ومتعلقات شخصية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X