الراية الإقتصادية

انتعاش الأسواق العالمية بعد يوم الاثنين الأسود

باريس  أ ف ب :

استعادت أسواق الأسهم حول العالم أمس بعض خسائرها القياسية أمس الأول، الذي يعد أسوأ يوم مرت به منذ أزمة عام 2008، إذ عم الارتياح مع ارتفاع أسعار النفط وبروز أمل جديد في اتخاذ إجراءات مالية لدعم النشاط الاقتصادي والاستهلاك. وسجلت أمس باريس وفرانكفورت ولندن ونيويورك زيادات تتراوح ما بين 2.5 % و 3%. وإن كان هذا التحسن لا يكفي لاستعادة ما خسرته أمس الأول حين سجلت انخفاضات تراوحت بين 7 و9%. وأغلق مؤشر نيكاي القياسي على ارتفاع 0.85%، مقابل انخفاض بنسبة 5% سجله في اليوم السابق. وفي هونج كونج، استعاد مؤشر هانج سنج 1.41%، في حين ارتفع مؤشر بورصة شنغهاي بنسبة 1.82% وشنزن بنسبة 2.42%. الاستثناء الوحيد، على أهميته، كان افتتاح بورصة موسكو للأوراق المالية على تراجع حر بأكثر من 10% بعد عطلة نهاية أسبوع من ثلاثة أيام، متأثرة بتراجع الخام والروبل. وفقد المؤشران حوالي 25% الاثنين في أعقاب حرب الأسعار التي شنتها المملكة العربية السعودية بعد فشل المفاوضات في نهاية الأسبوع الماضي مع روسيا، ما تسبب في عاصفة عنيفة اجتاحت أسواق الأسهم العالمية من جرّاء وباء كورونا المستجد. وأمس انتعشت المراكز المالية في دول الخليج النفطية عند الافتتاح. وطرأ كذلك تحسن على بورصة طوكيو بفضل تراجع الين الياباني الذي تتبعه لحظة بلحظة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X