المنبر الحر

التدريس عن بُعد ساهم في تواصل المعلمين مع طلابهم لتعويض التدريس المباشر

بقلم / عبدالله جوهر العلي:

أضحى الإنترنت ضرورة حياتية في القرن الحادي والعشرين، هذا القرن الذي يطلق عليه عصر الاتصالات والمعلومات، والذي شهد الطفرة الهائلة فيما يعرف بالثورة المعلوماتية القائمة على اقتصاد المعرفة والتي جعلت العالم أجمع متاحًا لبعضه البعض معلوماتيًا كما لو كان قرية واحدة. وقد ساهمت الأزمة العالمية التي تمر بها دل العالم كافة فيما يطلق عليه (وباء كورونا) في تأكيد أهمية تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات التي حلت أهم مشكلات الأزمة الحالية وهي التجمعات البشرية واحتكاك البشر ببعضهم من خلال التعاملات الورقية والمقابلات الشخصية التي تميز النمط التقليدي لأداء الأعمال، حيث ساهمت الأزمة التي صنعها فيروس كورونا في تشجيع كافة مؤسسات المجتمع على تشجيع مبادرات المعاملات الإلكترونية بكثافة ودقة وكذلك تنفيذ العديد من الأعمال من خلال المنزل وأهمها التدريس الكلي (عن بعد)، الذي ساهم في تواصل المعلمين والأساتذة في شتى الجامعات والمدارس على مستوى العالم مع طلابهم لتعويض التدريس المباشر في مؤسسات التعليم.

إن الإنترنت أثبت فعاليته في إدارة الأعمال في الأزمة الحالية بدءًا من الصحة والتجارة الإلكترونية والتعليم وأداء المعاملات الحكومية والاقتصادية والتعليمية وانتهاءً بتدريب وتوعية شعوب العالم بكيفية التصدي لوباء كورونا، حفظ الله الجميع ورفع عنا البلاء.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X