fbpx
الراية الرياضية
بطلنا العالمي والأولمبي ناصر العطية يؤكد:

تأجيل الأولمبياد خُطوة للحفاظ على سلامة الرياضيين

العالم كله تأثر بالتغيرات الطارئة ونأمل العودة للمنافسة قريباً

أحرص على ممارسة الرياضة المنزلية بجانب التواجد مع أسرتي وأولادي

البقاء في المنزل أمر محتم وعلينا التفكير بطريقة إيجابية

الدوحةالراية :

أثنى ناصر صالح العطية البطل العالمي على قرار اللجنة الأولمبيّة الدوليّة واللجنة المنظمة لدورة الألعاب الأولمبية باليابان الخاص بتأجيل دورة الألعاب الأولمبية للعام المقبل 2021 في ظل تفشي فيروس كورونا عالمياً. وقال: بالتأكيد أنا من المؤيّدين لقرار التأجيل الذي اتخذته اللجنة الأولمبيّة العُليا بشأن الألعاب الأولمبية الصيفيّة في طوكيو هذا العام، خاصة أن هذا القرار خُطوة مهمّة للحفاظ على سلامة كافة الرياضيين المشاركين من جميع أنحاء العالم وتوفير الأجواء اللازمة على جميع الصعد لتكون تجربة أولمبياد طوكيو متكاملة.

وأشاد بطلنا العالمي بالإجراءات الاحترازيّة التي تتخذها الدولة للحدّ من انتشار فيروس كورونا وإعادة الأمور إلى طبيعتها، مشيراً إلى أنه يجب على الجميع من مواطنين ومقيمين احترام توجيهات الدولة وأهدافها التي تعنى بمصلحة المواطن والمقيم أولاً ليكون الجميع بصحة جيّدة، من خلال الإجراءات الاحترازيّة التي تتخذها للابتعاد عن الأمراض والحدّ من انتشارها.

وأضاف العطية: البقاء في المنزل يحمي الأفراد والمجتمع من خطر العدوى وأنا في الوقت الحالي متواجد في المنزل دائماً مع أسرتي وأولادي وأحرص على ممارسة الرياضة المنزليّة كل يوم كما أستغل وقتي في المنزل في مساعدة أولادي في التعليم المنزلي، بعد اعتماد الدولة نظام التعليم عن بُعد، وأيضاً أقوم بطهي المأكولات التي أحبها وأبتكر بعض وصفات الطبخ الخاصّة بي.

وعن مواصلة التدريبات اليوميّة بالمنزل قال: من المهم جداً أن يحافظ الإنسان على لياقته البدنيّة خاصةً خلال هذه الأوقات التي نمرّ بها، مشيراً إلى أن البقاء في المنزل لا يعني عدم ممارسة الرياضة. على العكس، يمكن الاعتماد على الآلات الرياضية المنزلية في حال توافرها أو الاستعاضة عنها بتمارين رياضية تعتمد على وزن الجسم أو الابتكار حتى باستخدام أدوات منزلية تصلح كبديل في الوقت الحالي، لا سيما أن ممارسة الرياضة أمر مهم جداً ليس فقط جسدياً بل ذهنياً أيضاً حيث تساعد على إزالة الضغط النفسي الذي قد يفرضه الوضع الحالي.

واستطرد قائلاً: البقاء في المنزل في الوقت الحالي أمر محتّم علينا جميعاً، لذا علينا الاستفادة من هذا الوقت بطريقة إيجابية، بالنسبة لي كرياضي، وفي غياب البطولات والمُشاركات نظراً للظروف الراهنة، أبذل جهدي للبقاء في الإطار الرياضي قدر الإمكان وذلك من خلال إعادة مشاهدة مشاركاتي في البطولات السابقة والتركيز على أدائي الرياضي فيها وكيف يمكن أن أحسّنه عند العودة إلى المُنافسة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X