fbpx
أخبار عربية

تأهب في الخرطوم بذكرى الاعتصام ضد البشير

 

الخرطوم- وكالات:

 نشر الجيش السوداني أمس جنودا وسيارات محمّلة بالأسلحة الثقيلة حول مقر وزارة الدفاع في وسط الخرطوم، بالتزامن مع الذكرى الأولى للاعتصام الذي قام به آلاف السودانيين في المكان للمطالبة برحيل الرئيس السابق عمر البشير. وأغلقت القوات المسلحة السودانية كل الطرق المؤدية إلى مقر وزارة الدفاع الذي يضم أيضا قيادة الجيش بآليات وجنود. كذلك وضعت على بعض الطرق حواجز إسمنتية وأسلاكا شائكة. وكان محيط مقر قيادة الجيش السوداني مركز اعتصام السودانيين في السادس من أبريل 2019 ضد نظام البشير استكمالا لثورتهم التي انطلقت في ديسمبر بقيادة ائتلاف قوى الحرية والتغيير المعارض بسبب الغلاء والمعاناة الاقتصادية. ونفى الجيش السوداني تقارير نشرتها بعض وسائل الإعلام عن «محاولة انقلاب» على السلطة الانتقالية الممثلة بالمجلس السيادي المكّون من مدنيين وعسكريين والذي يدير البلاد لفترة انتقالية، من جانب آخر أعلنت وزارة العدل السودانية اكتمال إجراءات التسوية لكافة قضايا المدمرة الأمريكية «كول» التي تم استهدافها عام 2000 قبالة السواحل اليمنية بما يسمح بشطب هذه القضايا نهائياً بشكل كامل ونهائي من قبل المحاكم في الولايات المتحدة. وأكدت وزارة العدل في بيان صحفي أصدرته مجددا، أن السودان لم يكن ضالعاً في الهجوم على المدمرة كول أو في أي أعمال إرهابية أخرى، وأنه قد تم النص صراحة على هذا التأكيد في اتفاقية التسوية التي تم توقيعها في 7 فبراير الماضي، مضيفة بأن هذه التسوية جاءت فقط من أجل المصلحة الاستراتيجية للدولة السودانية وفي إطار الجهود الكلية الحثيثة للحكومة الانتقالية في معالجة وتسوية دعاوى الإرهاب التاريخية ضد السودان حتى تتمكن من إزالة اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X