الراية الإقتصادية
16.7 مليون عاطل في ثلاثة أسابيع

المركزي الأمريكي يضخ 2.3 تريليون دولار

واشنطن  وكالات:

أطلق مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي إجراءات واسعة النطاق قيمتها 2.3 تريليون دولار أمس لدعم الحكومات المحليّة والشركات الصغيرة والمتوسطة، في أحدث خطواته لتحصين اقتصاد الولايات المُتحدة في خضم أزمة جائحة فيروس كورونا.

وقال البنك المركزي الأمريكي إنه سيعمل من خلال البنوك لتقديم قروض مدتها أربع سنوات للشركات التي يصل عدد موظفيها إلى عشرة آلاف شخص وشراء سندات الولايات والمقاطعة والمدن ذات الكثافات السكنية المرتفعة بشكل مباشر من أجل مساعدتها في مواجهة الأزمة الصحيّة.

وفيما قد تصبح الخُطوة الأكثر فرادة خلال الأزمة الراهنة، قال جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي إن دور البنك المركزي اتسع متجاوزاً تركيزه المعتاد على صيانة «السيولة» بالأسواق وضمان قدرتها على مواصلة العمل، ليشمل إتاحة متنفس اقتصادي ومالي تحتاجه الولايات المتحدة لإصلاح وضع صحي طارئ.

وقال باول في بيان صدر أمس «الأولوية القصوى لبلدنا يجب أن تكون معالجة هذه الأزمة الصحيّة العامّة وتوفير الرعاية للمرضى والحدّ من انتشار الفيروس.. دور مجلس الاحتياطي توفير أكبر قدر من الإغاثة والاستقرار خلال هذه الفترة من النشاط الاقتصادي المضغوط، وإجراءاتنا اليوم ستساعد على ضمان أن يكون التعافي اللاحق بأقوى ما يمكن».

إلى ذلك ارتفع عدد الأمريكيين العاطلين عن العمل مجدداً للأسبوع الثالث ليبلغ مستويات لم تشهد لها البلاد مثيلاً من قبل، مع تسجيل 6.6 مليون طلب للحصول على إعانة البطالة في الأسبوع الفائت. وفي ثلاثة أسابيع، ملأ 16.7 مليون شخص طلب إعانة لأوّل مرّة، وهذا رقم لم يسبق له مثيل.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X