الراية الإقتصادية
أمريكا تحث على التعاون بعد حرب الأسعار

المكسيك توافق على تخفيض إنتاج النفط

عواصم  وكالات:

مارس مُنتجو النفط في مجموعة أوبك+، ضغوطاً على المكسيك أمس لإبرام اتفاق خفض جماعي للإنتاج بمقدار 10 ملايين برميل يومياً، قبل أن يطلبوا من دول أخرى تنفيذ تخفيضات بواقع خمسة ملايين برميل يومياً. وحثت الولايات المتحدة على تعاون عالمي لإعطاء دفعة لأسواق النفط التي انهارت بعد تسارع جائحة كورونا في مارس ولجوء منتجين لحرب أسعار بعد الإخفاق في الاتفاق على كيفية دعم الأسعار. وتراجعت أسعار النفط إذ تسبّبت أوامر بفرض إجراءات عزل عام في أنحاء العالم في سلب الحياة من الاقتصاد العالمي، ويعتقد مُتعاملون أنه حتى تنفيذ خفض مجمع قدره 15 مليون برميل يومياً لن يقدّم سوى القليل لتحقيق الاستقرار في السوق.

وقالت أوبك +: إن اتفاقاً نهائياً يعتمد على مُشاركة المكسيك في الاتفاق بعد أن رفضت تخفيضات النفط التي طُلب منها تنفيذها. وخلال المُحادثات، اقترحت المكسيك خفض إنتاجها النفطي بمقدار 100 ألف برميل يومياً خلال الشهرين القادمين، وقالت وزيرة الطاقة المكسيكية روسيو نالي: إن بلادها ستخفّض الإنتاج إلى 1.681 مليون برميل يومياً من 1.781 مليون برميل يومياً مُسجّلة في مارس. وطُلب من المكسيك خفض الإنتاج 400 ألف برميل يومياً.

وقال الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور أمس: إن المكسيك توافق على الاشتراك في مُبادرة منظمة البلدان المُصدّرة للبترول (أوبك) لخفض الإنتاج في إطار الجهود الرامية إلى استعادة استقرار سوق النفط العالمية.

وسنشارك في اتفاق بين الدول المُنتجة للنفط، سواء الدول الأعضاء في أوبك أو في أوبك الجديدة. وأضاف: إن المكسيك ستساهم في استقرار الأسعار والتي انهارت خلال الأيام القليلة الماضية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X