الراية الإقتصادية

إياتا: تسهيل الإجراءات الاحترازية للأطقم الجوية والبحرية

 

جنيف  وكالات:

دعا الاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا» وغرفة الشحن الدولية بالتدخل العاجل للحكومات لتسهيل إجراءات الاحترازية الخاصة بأطقم الطيران والبحارة الناجمة عن أزمة فيروس كورونا (كوفيد-19)، والتي تسببت بتمديد أطقم البحرية لخدمتهم على السفينة على الرغم من الأشهر التي يقضونها خلال رحلات الطويلة قبل عودتهم إلى منازلهم.. حيث يعد الشحن عاملاً أساسياً في إصلاح سلاسل التوريد العالمية، وأن الأوضاع الراهنة غير المستقرة تؤثر على صحة وسلامة الأطقم البحرية وعمليات التجارة البحرية، حيث يتطلب من أكثر من 100 ألف بحّار الانتقال ما بين السفن التي يعملون عليها لضمان الامتثال للوائح البحرية الدولية.وبسبب القيود المفروضة على السفر الجوي بسبب جائحة كورونا، لم تعد تتوفر رحلات جوية لنقل البحارين وتعويض النقص على السفن، كما أن قوانين الهجرة والصحة المفروضة على البحارين تقف في طريق تغير الأطقم بالشكل الدوري، ويعمل الاتحاد مع غرفة الشحن الدولية لوضع حلول آمنة وعملية والتي يمكن على الحكومات تطبيقها لتسهيل تنقلات الأطقم في عدد من المطارات المحددة.

وأشاد غاي بلاتن، الأمين العام للغرفة الدولية للنقل البحري بدور البحارة الذين يعملون على الرغم من مخاطر أزمة كورونا، على تقديم واجبهم في تزويد الدول بالسلع التي تحتاجها، وقال : نعمل في الوقت الراهن مع شركات الطيران لتوفير حلول للقيود المفروضة مؤخراً على البحارين، كما نطالب الحكومات بتقديم الدعم لهم وتسهيل تحركاتهم عند الانتهاء من مهامهم والعودة إلى منازلهم بشكل سريع قبل انطلاقهم إلى تأدية مهام أخرى، فضلاً عن استبدالهم بأطقم جديدة لضمان عمل سلاسل الإمداد.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X