الراية الإقتصادية
تجريه وزارة المواصلات والاتصالات

مسح شامل لأصول شبكة الطرق المحلية

 

الدوحة – الراية:

تجري وزارةُ المُواصلات والاتّصالات مسحًا ميدانيًا لكافة أصول الطرق بهدف تأمين شبكة طرق آمنة ومُستدامة والمُساهمة في تحقيق الإستراتيجية والخطط التنموية لدولة قطر.

وقالت وزارةُ المُواصلات إنّها تستخدم في المسح أحدثَ التقنيات لبناء منظومة معلومات وبيانات عن مُستوى أداء الطرق للإسهام في الحفاظ على مكتسبات الدولة، وتحفيز الاقتصاد الوطني وتحسين الخدمات اللوجستية.



وأشارت في فيديو بثّته على حسابها الرسمي على تويتر أمس إلى أنّ المسح يرصد كذلك معدلات الاستهلاك وتأثير العوامل المُناخية على شبكة الطرق المحلية.

ولفتت إلى أنها أسندت إجراء المسح إلى شركة محلية في إطار سعيها المتواصل إلى تعزيز الشراكة مع القطاع الخاصّ، لافتةً إلى أن الشركة تعتمد على جهاز مسح ثلاثي الأبعاد يستخدم للمرّة الأولى في المنطقة لتسجيل تفاصيل الطرق التي تشمل المسارات والجسور وأعمدة الإنارة وحواجز السلامة.

وكشفت عن تخزين بيانات المسح على نظم معلومات جغرافيّة ليتمّ متابعتُها وتحديثُها للاستفادة منها في وضع الخطط المُستقبلية لتطوير الطرق وإعداد برامج الصيانة اللازمة وتعزيز مُستوى السلامة والتقليل من المخاطر على الشبكة.

وشهدت دولةُ قطر خلال السنوات القليلة الماضية نموًا سريعًا في تَعداد السكان، مُصحوبًا بتوسع اقتصادي قوي ما تطلب إدخالَ المزيد من التطوّرات والتحديثات على البنية التحتية لقطاع النقل البري لدعم القطاعات الاقتصاديّة والصناعيّة والخدمية المتنوّعة.



وفي ضوء الأهمية المُتزايدة لقطاع النقل البري في تعزيز نموّ وتنافسية اقتصاد دولة قطر، يُواصل القطاعُ جهوده الرامية إلى تطوير بنية تحتية متقدمة تتوافق مع أهداف رؤية قطر الوطنية 2030. فقد خصصت دولةُ قطر استثماراتٍ ضخمةً في البنية التحتية لمشاريع تنظيم النقل البري بهدف زيادة طول الطرق السريعة.

وتسعى وزارةُ المُواصلات إلى إنشاء نظام نقل مُتكامل وفعّال يعمل بتكنولوجيا مُتطوّرة، ويخدم كافةَ القطاعات الخدمية والاقتصادية والبيئيّة، ويربط قطر بالاقتصاد الإقليميّ والعالميّ بشكل فاعل.

وتواصل الوزارةُ دورها الحيويّ في وضع خطط فعّالة ومُستدامة لقطاع النقل البريّ بهدف ضمان توفير شبكة طرق آمنة وموثوقة تمتدّ في جميع أنحاء دولة قطر وَفقًا لأفضل المُمارسات والمعايير الدوليّة.

ويعمل قطاعُ النقل البريّ على تطوير بنية تحتية عالميّة لأنظمة النقل البري والطرق وبناء شبكة نقل ذكية وآمنة وموثوقة، لدعم الاقتصاد الوطنيّ والقطاعات الحيوية داخل دولة قطر.

ويُولي القطاعُ السلامةَ المروريةَ وتحفيز الاستثمار والعمل في مجالات النقل البري وتعزيز حركة التجارة الدولية أهميةً خاصةً لربط دولة قطر بالاقتصاد الإقليميّ والعالميّ.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X