الراية الرياضية
بسبب عدم انتهاء الموسم الحالي واحتمالات تمديده

تأجيل تقديم الميزانيات الجديدة للأندية

متابعة – بلال قناوي :

تتجه النية داخل اتحاد الكرة ومؤسسة دوري نجوم قطر إلى تأجيل مطالبة الأندية بتقديم ميزانياتها المقترحة للموسم الجديد، لتأخر انتهاء الموسم الحالي ووجود احتمالات لتمديده بسبب مواجهة فيروس كورونا، وعدم تحديد موعد انطلاق الموسم الجديد إلا بعد انتهاء الموسم الحالي.

ودائمًا ما يطالب الاتحاد والمؤسسة جميع الأندية في هذا التوقيت بتقديم مقترحاتها لميزانيتها للموسم الجديد التي تتم على 3 مراحل وتتضمن المرحلة الأولى إعداد الأندية لقائمة بمديونيات نشاط كرة القدم في 31 مارس من كل عام، وتشمل اللاعبين والمدربين والموظفين والأندية، بالإضافة إلى البدء في استخدام العقود الجديدة للاعبين فيما تتضمن المرحلة الثانية تحديث التقارير الخاصة بانتقالات اللاعبين والمدربين والعقود الجديدة ( الإعارة – إنهاء التعاقد – عقود جديدة) إلى جانب البدء في التدقيق للسنة المالية المنتهية في 30 يونيو، ومراقبة إنفاق الأندية من خلال دخلها المؤكد.

أما المرحلة الثالثة فتتضمن إخطار المؤسسة للأندية بنتيجة التقييم المبدئي لنتائج الأعمال، واحتمال وجود مخاطر أو عقوبات. ومن المتوقع أن تتغير خريطة وموعد تقديم الميزانيات الجديدة للأندية للموسم الكروي الجديد، حيث تحتاج الأندية الفرصة للتعرف على دخلها النهائي، ومن المؤكد أنه سيتأثر بسبب توقف بعض الإيرادات مثل المردود المقابل للنقل التلفزيوني، والتسويق وبيع التذاكر والتذاكر الموسمية. وتحتاج الأندية أيضًا إلى معرفة موقفها من المحترفين سواء المتواجدين حاليًا أو المحترفين الجدد، وأيضًا تحديد مصير مدربيها، وأيضًا المحترفين القطريين الجدد وهي أمور أيضًا تندرج تحت لوائح الرقابة المالية، وكل هذه الأمور لن تحسم إلا بانتهاء الموسم الرياضي والموسم الكروي، سواء استكمل بشكله الطبيعي، وإقامة مباريات الجولات الخمس المتبقية من عمر دوري نجوم QNB، ومباريات نصف النهائي ونهائي كأس الأمير المفدى، أو بتطبيق النظام المقترح بسبب ضيق الوقت وهو نظام المجموعات الذي سيتم من خلاله تقسيم الفرق الاثني عشر إلى 4 مجموعات، حيث تحدد كل مجموعة مصير إحدى المنافسات سواء على اللقب أو المربع أو الصعود والهبوط.

ورغم فيروس كورونا إلا أن الرقابة المالية تواصل عملها، وتواصل تطبيق لوائحها وأبرزها ضرورة حصول أي ناد على موافقة اللجنة إذا أراد الاستغناء عن أي مدرب أو أي محترف أجنبي، أو أراد التعاقد مع مدربين ومحترفين جدد ، وفي حالة قيام أي ناد باتخاذ أي خطوة دون الرجوع إلى الرقابة المالية والحصول على موافقتها، فتتم معاقبته إداريًا وماليًا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X