fbpx
المنبر الحر

التنمية المُستدامة

بقلم – صلاح الشيخ:..

كان الاعتقاد حتى بداية السبعينيات من القرن الماضي، أن النمو الاقتصادي يقوم على حساب حماية البيئة، وأنه لا يمكن الجمع بين هذين التوجهين، وأن أي تحسين في نوعية البيئة يعني إعاقة النمو الاقتصادي، كما أن أي نمو اقتصادي يعني القضاء على البيئة وتدميرها.

ولقد ظهرت عدة تعريفات واستخدامات للتنمية المُستدامة، فالبعض يتعامل مع التنمية المُستدامة كرؤية أخلاقية تناسب اهتمامات وأولويات النظام العالمي الجديد، والبعض يرى أن التنمية المُستدامة نموذج تنموي وبديل عن النموذج الصناعي الرأسمالي، أو ربما أسلوباً لإصلاح أخطاء وتعثرات هذا النموذج في علاقته بالبيئة. ولكن هناك من يتعامل مع التنمية المُستدامة كقضية إدارية وفنية بحتة للتدليل على حاجة المجتمعات الإنسانية المتقدمة والنامية إلى إدارة بيئية واعية وتخطيط جديد لاستغلال الموارد.

إن هذا الخلط بين التعريف والشروط والمُتطلبات هو أكثر ما يميز أدبيات التنمية المُستدامة في المرحلة الراهنة، ولقد حاول تقرير الموارد العالمية الذي نُشر عام 1992م والذي خُصص بكامله لموضوع التنمية المُستدامة، توضيح هذا الخلط، وذلك بإجراء مسح شامل لهذا المفهوم، واستطاع التقرير حصر 20 تعريفاً واسع التداول للتنمية المستدامة، وقد حاول التقرير توزيع هذه التعريفات إلى 4 مجموعات هي التعريفات الاقتصادية، والتعريفات البيئية، والتعريفات الاجتماعية والإنسانية، والتعريفات التقنية والإدارية. فاقتصادياً بالنسبة للدول الصناعية، فإن التنمية المستدامة تعني: إجراء خفض عميق ومتواصل في استهلاك هذه الدول من الطاقة والموارد الطبيعية وإحداث تحوّلات جذرية في الأنماط الحياتية السائدة. أما بالنسبة للدول الفقيرة: فالتنمية المُستدامة تعني توظيف الموارد من أجل رفع المستوى المعيشي للسكان الأكثر فقراً في الجنوب.

كما أنه على الصعيد الإنساني والاجتماعي، فإن التنمية المُستدامة تسعى إلى تحقيق الاستقرار في النمو السكاني، ووقف تدفق الأفراد إلى المدن، وذلك من خلال تطوير مستوى الخدمات الصحية والتعليمية في الأرياف وتحقيق أكبر قدر من المُشاركة الشعبية في التخطيط للتنمية، في حين أنه على الصعيد البيئي، فإن التنمية المستدامة هي: الاستخدام الأمثل للأرض الزراعية، والموارد المائية في العالم، بما يؤدي إلى مضاعفة المساحة الخضراء على سطح الكرة الأرضية، أما على الصعيد التقني والإداري فإن التنمية المستدامة هي: التنمية التي تنقل المجتمع إلى عصر الصناعات والتقنيات النظيفة التي تستخدم أقل قدر ممكن من الطاقة والموارد، وتُنتج الحد الأدنى من الغازات والملوثات التي لا تؤدي إلى رفع درجة حرارة سطح الأرض والضارة بالأوزون.

ولا يمكن نجاح أي خطط للتنمية المستدامة دون مراعاة الأبعاد الثلاثة للتنمية المُستدامة وهي: البعد الاقتصادي والبعد البيئي والبعد الاجتماعي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X