كتاب الراية

تأملات… العلاقات الزوجية في ظل جائحة كورونا

لا يمكن للزوج أو الزوجة الهروب من النقاش بالخروج من المنزل

سُررت عندما قرأت نتائج الإحصائية التي قام بها جهاز التخطيط والإحصاء لدراسة التغير في إجمالي حالات الطلاق لشهر مارس 2019 إلى مارس 2020 وأظهر التغير السنوي لنسبة الطلاق بين القطريين انخفاضاً واضحاً بين الجنسين فكانت نسبة الانخفاض في حالات الطلاق للذكور 26.2% وللإناث 17.3%.

وقد تمت الدراسة بشهر مارس 2020 أي أنها تمت في وقت الجائحة علماً بأنه تم تطبيق الضوابط الأكثر صرامة للحد من انتشار وباء كورونا ومنها العمل عن بُعد والالتزام بالتباعد الاجتماعي والبقاء بالمنازل تقريباً منذ منتصف شهر مارس، وبذلك كان هناك تغير في نمط الحياة المعتادة للزوجين، والسؤال ما مدى تأثير التغير في نمط الحياة في العلاقة بين الزوجين وهو ما يسمى إحصائياً بمعامل الارتباط correlation؟ لنتأمل التغيرات التي حدثت ونحاول الربط بينها وبين التأثير الإيجابي للعلاقة الأسرية.

جائحة كورونا ذكّرت الناس بحجمهم وذكّرتهم بالهدف من حياتهم وهي عبادة الله وكانت سبباً لرجوع الكثيرين لربهم ودينهم والعمل على تعويض التقصير فيه والإكثار مما يقربهم من الله، كما ساعدت على مراجعة الفرد لقراراته وتصرفاته والتي قد تكون ظالمة لأحد أو مقصرة في حق أحد، فكورونا ابتلاء ولكن قد يجعل الله بين طيات أيام هذا الابتلاء الخير الذي لم نتخيل بأنه سيحصل من توطيد لعلاقات بين الإنسان وربه والإنسان وأهله والإنسان وغيره من البشر، فربّ ضارة نافعة. ومن الأمور التي يراجع الإنسان بها نفسه هي علاقته بشريك حياته وشعار خليك بالبيت الذي يهدف لتوعية الناس بضرورة الالتزام بالبقاء بالمنزل وعدم الخروج منه إلا للضرورة ساعد في إصلاح العلاقات الأسرية وتقويمها لأنه تم إيجاد الوقت اللازم للتدبر والتفكير بهدوء بعيداً عن ضغوطات الحياة والانشغال الدائم والذي يؤثر بشكل سلبي على نفسية الإنسان نظراً لارتفاع نسبة الكورتيزول بالجسم والذي يفرز عند التوتر وله التأثير السيئ على الذاكرة بشكل رئيسي فإن كنت دائم البحث عن مفاتيح المكتب أو السيارة أو محفظتك فهو مؤشر لك للتخفيف من التوتر وأيضاً إن كنت تعاني من قلة النوم فإنك أيضاً تحتاج للمزيد من الاسترخاء والهدوء لأن قلة النوم تؤدي لاستنزاف هرمون السيروتونين والذي يجعلك تغضب لأتفة الأسباب ولا تستطيع التحكم في غضبك عند التعرض للمواقف.

خليك بالبيت عزز التواصل بين أعضاء الأسرة الواحدة بين الزوج والزوجة وبين الآباء وأبنائهم وبين الأبناء بعضهم ببعض كما وفر الكثير من الوقت للاسترخاء ومراجعة النفس والتقرب من الله، فيبدأ الحوار الهادف والنقاش البنّاء والتعرف على شخصيات بعضهم البعض، فالتواصل السطحي بين الآباء والأبناء القائم على توفير الاحتياجات الأساسية من ملبس ومأكل والسؤال عن الأوضاع في المدرسة غير كفيل بالتعرف على شخصية الآخر كإنسان له فكر وقناعات يجب أن يعرفها الأبوان وينميان الإيجابي منها ويقوّمان السلبي. ولكن الانشغال بمعترك الحياة جعلنا نرتبك في أولوياتنا فلا نتعامل ونراعي الأهم وهم العائلة بنفس تعاملنا ومراعاتنا مع المهم مثل العمل والأصدقاء والمجالس. إن وجود جميع أفراد العائلة تحت سقف واحد ولمدة طويلة استلزم فتح حوار مع جميع الأطراف والتفكير بمجالات للتسلية واللعب وتطوير المهارات مما صب في توطيد العلاقات الأسرية التي أثر بها طول ساعات العمل والدراسة تأثيراً سلبياً. إن الالتزام بالجلوس بالبيت لم يوجد مفراً للزوج والزوجة إلا البقاء في نفس المكان مع بعضهما البعض، فإن كانت هناك مشكلة إما أنها ستذوب مع لطف التعامل أو أنها ستُحل بالنقاش ويختلف النقاش في الأوقات العادية عنه في زمن الكورونا لأنه لا يمكن للزوج أو الزوجة الهروب منه بالخروج من المنزل بأي حجة مما سيؤدي لاستئناف النقاش مرة ثانية، ويدعم الموضوع الوقت الصعب الذي نعيشه والذي لا يعرف المرء إن كان الله سينجيه هو وعائلته أم لا فإن النقاش سوف يكون أقل حدة وسيستمع الزوجان لبعضهما البعض وسيبتعدان عن التراشق بالاتهامات وسيصلان في النهاية لنتيجة ترضي الطرفين ويقدم كل منهما التنازلات حتى تستمر سفينة الزواج في الإبحار.

لذلك نأمل بدراسة الأسباب وراء انخفاض حالات الطلاق والذي يعني تماسك الأسرة الواحدة وبالتالي المجتمع والأخذ بالاعتبار الدراسات التي تكلمت عن العلاقة بين انخفاض ساعات العمل وتوطيد العلاقات الأسرية والاجتماعية وشعور المرء بالسعادة وقد تطرقت في مقالات سابقة عن هذا الموضوع، والوضع الحالي بالكورونا والذي أجبرنا على العمل والدراسة عن بُعد أظهر للجميع أهمية تطوير وتنويع أساليب العمل والدراسة واستغلال التكنولوجيا الاستغلال الأمثل حتى تتطور مهارات المستخدمين ليكونوا مؤهلين للعمل في أي وقت سواء في الأوضاع الطبيعية أو في الأزمات لتوفير الوقت والمال والمجهود وتعزيز المعرفة.

[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X