الأخيرة و بانوراما

قطار ليلي يعيد ربط الممرضات الرومانيات بالمرضى النمساويين

تيميشوارا-‏فيينا- (أ ف ب):

 اضطرت الممرضة المنزلية الرومانية كورنيلا فيز للانتظار أكثر من شهرين قبل أن تستعيد عملها في النمسا، وهي وصلت أخيرا إلى فيينا الاثنين بفضل قطار جرى تسييره خصيصا لتخطي عقبة إغلاق الحدود جراء وباء كوفيد-19. وقد وضعت فيز (42 عاما) في حقائبها صورة لطفليها اللذين سيبقيان في رومانيا قبل أن تستقل القطار مساء الأحد من محطة مدينة تيميشوارا الكبيرة في غرب البلاد. وعن الدافع للعودة إلى النمسا التي تركتها في فبراير، تقول هذه المرأة التي تذهب للاهتمام بشخص مسن مصاب بالسكري في منطقة تيرول لفترة أربعة أسابيع، «إنه الراتب بطبيعة الحال فهو أعلى بخمس مرات مما كنت لأجنيه في رومانيا». وفي الأوضاع العادية، يعمل 65 ألف ممرض منزلي وهم بنسبة 80% نساء من رومانيا وسلوفاكيا، رسميا في النمسا حيث يحتاج 33 ألف شخص لمساعدة طبية على مدار الساعة. وقد أعاق إغلاق الحدود منذ نهاية مارس هذا النشاط ما أثار قلق عائلات الأشخاص الذين يعتمدون على مساعدة هؤلاء الممرضين المنزليين في النمسا. وبعد الضغوط من فيينا، وافقت السلطات الرومانية على تسيير قطارات ليلية بين تيميشوارا وفيينا اللتين تبعدان 525 كيلومترا. وقد انطلق أول قطار مساء الأحد. وبعد فحص حرارة الجسم قبل الانطلاق، يخضع الممرضون المنزليون البالغ عددهم نحو المئة وأكثريتهم من النساء، لفحوص الكشف عن فيروس كورونا لدى دخولهم الأراضي النمسوية على أن يودعوا الحجر الصحي بانتظار النتائج.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X