الراية الإقتصادية
كورونا يتسبب في تراجع السفر الجوي بنسبة 90%

97 مليار دولار تراجع الإيرادات في 2020

عواصم  وكالات :

كشفت بيانات صادرة عن مجلس المطارات الدولي «ACI»، إلى أن حركة الركاب، في أكثر من 20 مطاراً مزدحماً بالعالم، قد زادت بنسبة 1.7٪ في عام 2019.. وكان ذلك قبل أزمة فيروس كورونا، التي أدت إلى توقف المطارات حول العالم. وخسرت شركات الطيران في إفريقيا إيرادات بقيمة ستة مليارات دولار هذا العام بسبب جائحة فيروس كورونا، وشركات الطيران بالشرق الأوسط ستخسر إيرادات بقيمة 24 مليار دولار. بينما انخفضت رحلات الطيران المغادرة في أفريقيا والشرق الأوسط 95 بالمئة في نهاية الربع الأول مقارنة مع أول يناير 2020.

وقالت أنجيلا جيتينز، المديرة العامة ل «ACI»: إن حركة المرور انخفضت بنسبة تزيد على 90٪، كما أن إجراءات القيود الحدودية والحجر الصحي الطويل للمسافرين ما زالت سارية في العديد من الأماكن. وتقدر «ACI» أن 4.6 مليار مسافر أقل سيمرون عبر المطارات في عام 2020، مع انخفاض الإيرادات ب97 مليار دولار.

هذا وكانت الصين قد شهدت انخفاضاً كبيراً في حركة الركاب، بنسبة 62.6٪، في مطار بكين العاصمة الدولي، خلال الربع الأول من العام 2020. ورغم عدم وجود إيرادات مادية، إلا أن جيتينز أوضحت أن التحدي الحقيقي الذي تواجهه المطارات من حول العالم هو البقاء. وأضافت: ما زلنا في النفق، لم نر أي ضوء بعد. لا نعرف كم سنستمر على هذا الحال. وبالتالي، تخشى جيتينز من عودة المرض أو خوف الأشخاص من السفر بسبب المخاطر المتصورة.

وإلى ذلك، تعد سلامة الركاب وموظفي المطار أمراً بالغ الأهمية بالنسبة للعديد من الحكومات وشركات الطيران. وتتضمن التدابير الوقائية توفير معدات الحماية الشخصية للموظفين وتزويد الركاب بأقنعة الوجه.

وتعمل «ACI» مع الحكومات لتحقيق تجربة سفر لا تحتاج إلى إجراءات اللمس في ظل فيروس كورونا، مع مزيد من تقنيات التعرف على الوجه. وفي الوقت الحالي، تحتاج جميع المطارات، إلى تنظيف شامل ومتكرر.

وقبل تفشي فيروس كورونا المستجد، كان مجلس المطارات الدولي يعمل على مشروع يعرف باسم «Smart Security»، وهو يركز على وجود نقاط تفتيش أقل في المطارات، ووسائل رقمية أكثر لفحص الأشخاص.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X