fbpx
المحليات
حذر من عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا .. د. يوسف المسلماني:

التزاور في العيد يطيل مرحلة الذروة

على الجميع البقاء بالمنزل وعدم استقبال الزوار

زيادة أمد الوباء يضغط على الكوادر الطبية

الدوحة – حسين أبوندا :

أكد الدكتور يوسف المسلماني المدير الطبي لمستشفى حمد العام ارتفاع نسبة إشغال الأسرة بمؤسسة حمد الطبية إلى ما يزيد على 10 آلاف سرير بسبب جائحة فيروس كورنا «كوفيد-19» وذلك مقارنة بحجم اشغال يتراوح بين 2000 و3000 سرير قبل انتشار الفيروس، ما تسبب في زيادة الضغط على الخدمات الطبية بشكل عام وعلى الكادر الطبي بشكل خاص. وقال د. المسلماني، في مداخلة مع برنامج المسافة الاجتماعية المذاع عبر تلفزيون قطر وفضائية الريان أمس، إن المؤسسة قامت بعد انتشار الفيروس بتغيير آلية العمل ورفعت ساعات المناوبات اليومية للكادر الطبي من 8 ساعات إلى 12 ساعة، ما جعلهم يقضون نصف يومهم في مقارهم الوظيفية والنصف الآخر بين الانتقال من وإلى العمل والنوم والجلوس مع عائلاتهم، وهو ما يجعلهم يعيشون تحت ضغط شديد .. محذراً من أن زيادة أمد الوباء يمكن أن يؤدي إلى عدم استطاعة الكادر الطبي الالتزام بواجباتهم بالشكل المطلوب، وهو ما يتطلب من الجميع الالتزام بالمنزل واتباع التعليمات والإرشادات للحد من انتشار الفيروس.

وأشار إلى أن مرحلة ذروة تفشي الفيروس التي ترتفع فيها أعداد المصابين تعتمد على التزام السكان بقرارات وتعليمات الجهات المعنية .. موضحا أن المرحلة بدأت منذ 10 أيام وتراوحت الحالات خلالها ما بين 1000 و1500 ويمكن أن تمتد لثلاثة أسابيع وبعد ذلك يبدأ العدد في الانخفاض .. مؤكداً أن الالتزام بالتعليمات يساهم بشكل أساسي في تراجع مدة ذروة انتشار الفيروس.

وحذر من مخالفة المواطنين والمقيمين للإجراءات الاحترازية خلال العيد، لا سيما ما يتعلق بالتباعد الاجتماعي، مؤكدا أن مخاطر تبادل الزيارات العائلية تظهر بعد 10 إلى 14 يوماً وهي فترة حضانة الفيروس، وقد يؤدي تبادل الزيارات إلى زيادة أمد مرحلة الذروة لأكثر من 4 أسابيع بعد العيد. ودعا إلى عدم الخروج من المنزل أو استقبال الزوار وذلك حفاظاً على السلامة العامة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X