الأخيرة و بانوراما

طبيبة كوبية تتنقل لرصد المصابين بكورونا

هافانا – (أ ف ب):

 منذ تسجيل أولى الإصابات بفيروس كورونا في كوبا، لم تتوقف ليس كاباييرو يوماً واحداً عن العمل، فهذه الطبيبة المكلفة تدريب طلاب عبر إرسالهم من بيت إلى آخر لرصد الإصابات تشعر بأنها ملتزمة «رسالة مهمة». وتروي هذه الطبيبة البالغة 46 عاماً بصوت هادئ «لقد تغير روتين حياتنا» مع ظهور المرض. وتعمل كاباييرو منذ 1998 في مركز صحي في حي فيدادو بالعاصمة الكوبية هافانا. وتخرج ليس من منزلها في الصباح برفقة زوجها روبن الذي يعمل أيضاً طبيباً في المديرية البلدية للشؤون الصحية. وقبيل الثامنة صباحاً، يمشيان على الرصيف يداً بيد ويتجاذبان أطراف الحديث مع كمامة على الوجه قبل المباشرة بيوم عمل طويل. وهي تقول «في هذه المرحلة، لا نتقابل إلا قليلاً لأنه يعود في وقت متأخر إلى المنزل. وعندما نتقابل، نتحدث عن العمل والأطفال».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X