الراية الإقتصادية
مع قرب انتهاء فترة العزل العام

العالم يستعد لفتح التنقل بين الحدود

إسبانيا تدعو لقواعد مشتركة عبر دول الاتحاد الأوروبي

 

عواصم – (رويترز):

يستعد العديد من دول العالم لفتح حركة التنقل بين الدول مع اقتراب انتهاء فترة تطبيق العزل العام. وحثت إسبانيا أمس شركاءها في الاتحاد الأوروبي على وضع قواعد مشتركة لفتح الحدود وحرية التنقل في منطقة شنجن مع اقتراب انتهاء فترة تطبيق إجراءات العزل العام التي فُرضت لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقالت وزيرة خارجية إسبانيا أرانشا جونزاليس لمحطة (كادينا سير) الإذاعية «علينا أن نتعاون مع شركائنا الأوروبيين لتحديد القواعد المشتركة التي ستسمح لنا بإعادة حرية التنقل في الأراضي الأوروبية».

وأضافت أنه يجب أن تكون هناك مبادئ وقواعد مشتركة في أنحاء منطقة شنجن لفتح الحدود الداخلية ووضع قواعد لفتح الحدود الخارجية وذلك على الرغم من أن دول الاتحاد الأوروبي حددت مواعيد مختلفة لإعادة فتح الحدود.

من جهة ثانية ذكرت وسائل إعلام ألمانية أن الحكومة تعتزم تخفيف قواعد التباعد الاجتماعي اعتباراً من 29 يونيو، قبل الموعد المخطط سلفاً بأسبوع، ورفع التحذير من السفر إلى 31 دولة أوروبية اعتباراً من منتصف يونيو.

وتأتي تلك التقارير في وقت ستناقش فيه الولايات الألمانية مع المستشارة أنجيلا ميركل سبل تخفيف مزيد من قيود إجراءات العزل العام المفروضة منذ مارس لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجد.

وسيحاول رؤساء حكومات الولايات الست عشرة الاتفاق مع ميركل اليوم الأربعاء على سبل المضي قدماً صوب تخفيف القيود مع تحقيق التوازن بين الحاجة لإنعاش أكبر اقتصاد في أوروبا، والذي يواجه أسوأ ركود منذ الحرب العالمية الثانية، وحماية الصحة العامة.

وحثت ميركل على توخي الحذر وعبّرت عن قلقها من احتمال ظهور موجة جديدة من حالات الإصابة بالمرض.

وذكرت صحيفة بيلد اليومية نقلاً عن مسودة وثيقة، لا تزال بحاجة لموافقة الولايات، أن ميركل التي تعرضت لضغوط من رؤساء حكومات الولايات وافقت على تخفيف قواعد التباعد الاجتماعي اعتباراً من 29 يونيو بدلاً من الخامس من يوليو.

ولدى سؤاله عن التقرير، رفض متحدث باسم الحكومة الألمانية التعليق وقال إنه لا يريد إصدار حكم مسبق على نتيجة المحادثات الجارية في هذا الشأن.

وقالت الصحيفة إن التجمعات في الأماكن العامة ستقتصر على عشرة أشخاص بحد أقصى أو أفراد أسرتين.

وأضافت أنه لن يكون هناك قيود على عدد من يتزاورون في البيوت على أن يراعوا الحفاظ على مساحات كافية فيما بينهم ووجود هواء متجدد في المكان.

وقالت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن الحكومة الألمانية سترفع التحذير من السفر إلى 31 دولة أوروبية اعتباراً من 15 يونيو إذا سمح وضع فيروس كورونا بذلك.

وأضافت الوكالة استناداً لوثيقة قد يوافق عليها مجلس الوزراء غداً الأربعاء أن هذا سيشمل بريطانيا وأيسلندا وليختنشتاين والنرويج وسويسرا، إضافة إلى 26 دولة من شركاء ألمانيا في الاتحاد الأوروبي.

ونشب خلاف في مطلع الأسبوع عندما قال رئيس وزراء ولاية تورنجن إنه سيلغي قواعد ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي بينما تريد بعض الولايات الأخرى، ومنها بافاريا التي شهدت عدداً كبيراً من الإصابات والوفيات بالمرض، الإبقاء على الإجراءات الأشد صرامة.

وتمكنت ألمانيا من إبقاء معدل الوفيات منخفضاً نسبياً إذ بلغ 8302 حتى الآن على الرغم من اقتراب عدد حالات الإصابة من 180 ألفاً.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X