الراية الرياضية
انتهاء إجازة اللاعبين السبت المقبل في الطريق لاستكمال الدوري

الأندية تتأهب لعودة الحياة إلى ملاعبنا

جهود إدارية وفنية لإعادة ترتيب أوراق الفرق من أجل العودة القوية

متابعة – بلال قناوي:

تتأهب أنديتنا خلال الأيام المقبلة لعودة الحياة إليها وعودة الحياة إلى ملاعبنا، والتي كانت قد توقفت بسبب انتشار فيروس كورونا (كوفيد – 19)، حيث تنتهي يوم السبت القادم إجازة اللاعبين التي منحتها لهم مؤسسة دوري نجوم قطر منذ 17 مايو الماضي، ويخضعون لفحص كورونا يومي 8 و9 الجاري استعدادا لعودة التدريبات تدريجيا.

كان اتحاد الكرة قد قرر رسميا استكمال دوري نجوم QNB اعتبارا من الجولة الثامنة عشرة 24 يوليو القادم وحتى الجولة الثانية والعشرين، ودوري الدرجة الثانية الذي ينطلق اعتبارا من 12 أغسطس.

وتعود العجلة للدوران من جديد خلال الأسبوع القادم، وسوف تبدأ أنديتنا ترتيب أوراقها وأوراق محترفيها ولاعبيها سواء على المستوى الإداري أو المستوى الفني، حيث ستكون الأندية ملتزمة بتطبيق الإجراءات الاحترازية التي ستعلنها مؤسسة دوري نجوم قطر.

وستكون الأندية أيضا حريصة على إعادة ترتيب أوراقها الفنية من أجل العودة بشكل جيد ومستوى طيب، من أجل حسم أمورها في الصراع بدوري نجوم QNB الذي لايزال مشتعلا، بل وازداد اشتعالا بسبب التوقف الطويل، لرغبة كل فريق في التمسك بآماله في المنافسات من القمة والمربع الذهبي إلى القاع.هناك بعض الأندية بدأت تترقب عودة محترفيها الأجانب من الخارج بعد قضاء إجازتهم السنوية لاسيما في أوروبا التي لاتزال بعض مطاراتها مفتوحة وتستقبل الرحلات الجوية، وهناك أندية فضل محترفوها قضاء الإجازة في الدوحة، وعدم المجازفة والمغامرة بالسفر في ظل انتشار فيروس كورونا.

من المؤكد أن الأجهزة الفنية ستعكف خلال الفترة المقبلة وقبل عودة التدريبات والمباريات، على الوقوف على الحالة الفنية والبدنية للاعبيها، وأيضا معرفة مصير بعض المحترفين الذين تنتهي عقودهم 30 يونيو القادم، علما بأن الاتحاد قرر رسميا الموافقة على تجديد هذه العقود لمدة شهرين، من 1 يوليو إلى 31 أغسطس بعد الاتفاق بين الطرفين، وتم إخطار الأندية رسميا بهذا القرار.

ورغم وجود بعض المحترفين الذين تنتهي عقودهم 30 يونيو ويرفضون التمديد لمدة شهرين ، إلا أن الغالبية العظمي من هؤلاء المحترفين قرروا الاستمرار مع أنديتهم والتمديد خلال شهري يوليو وأغسطس المقبلين، وهو ما يعني أن الاستقرار سوف يفرض نفسه في نهاية الأمر، حتى لو اضطر أي ناد إلى عدم التجديد لمدة عام حسب رغبة بعض المحترفين، واللجوء إلى اللاعب الحر الذي يمكنه اللعب في أي وقت من الموسم طالما أنه غير مرتبط بأي عقود مع أي ناد آخر.

وستكون الفرصة في نفس الوقت متاحة للأندية للاستفادة من اللاعب القطري الذي أثبت تفوقه بشكل كبير هذا الموسم، وتفوق على بعض المحترفين الذين كانوا دون المستوى. التأهب لعودة الحياة لن يتوقف على الأندية وحدها ومحترفيها، وسيمتد أيضا إلى الحكام القطريين الذين حصلوا بدورهم منذ عدة أيام على راحة من التدريبات الفردية في منازلهم عن بُعد لمدة 10 أيام، حيث سيعودون للتدريبات استعدادا لاستئناف مباريات الدوري ودوري الدرجة الثانية. وسيتم وضع برنامج إعداد خاص للحكام من أجل استعادة كامل لياقتهم البدنية خاصة والمباريات الأخيرة من عمر الدوري مباريات هامة ومصيرية وتحتاج إلى جهد غير عادي من الحكام القطريين الذين تحملوا بكفاءة وجدارة مسؤولية دورينا بالكامل، ليس هذا الموسم فقط ولكن منذ عدة مواسم، وبات معها تواجد الحكام الأجانب أمرا نادرا للغاية ولظروف محددة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X