fbpx
أخبار عربية
جددت رفضها للعنف والإرهاب وقدمت تعازيها في الضحايا

قطر تدين تفجير الصومال وهجوم بوركينا فاسو

الدوحة – قنا:

أعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين للتفجير الذي وقع في ضواحي العاصمة الصوماليّة مقديشو، وأدّى إلى سقوط قتلى وجرحى. وجددت وزارة الخارجيّة، في بيان أمس، موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب. وعبّر البيان عن تعازي دولة قطر لذوي الضحايا ولحكومة وشعب الصومال وتمنياتها للجرحى بالشفاء العاجل. في الإطار ذاته، أعربت قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين للهجوم الذي استهدف سوقاً في شرق بوركينا فاسو، وأدّى إلى سقوط قتلى وجرحى. وجددت وزارة الخارجية، في بيان موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب. وعبّر البيان عن تعازي دولة قطر لذوي الضحايا ولحكومة وشعب بوركينا فاسو، وتمنياتها للجرحى بالشفاء العاجل. وكان عشرة أشخاص قد قُتلوا وأصيب آخرون بجروح جرّاء انفجار لغم أرضي في ضواحي العاصمة الصومالية مقديشو الأحد. وذكرت وكالة الأنباء الصومالية أن لغماً أرضياً زُرع على جانب الطريق بالقرب من مستشفى حاوا عبدي في ضواحي العاصمة، انفجر مستهدفاً سيارة كانت تعبر الطريق الرابط بين مقديشو وأفجوي، ما أسفر عن سقوط عشرة قتلى من المدنيين وإصابة آخرين بجروح متفاوتة. وجرى نقل المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم. من جانب آخر، قالت السلطات المحليّة في بوركينا فاسو، إن 25 شخصاً على الأقل لقوا حتفهم في شرق البلاد يوم السبت إثر هجوم شنّه متشدّدون على سوق للماشية. ويمثل الهجوم الذي وقع في قرية «كومبيمبيجا» في شرق بوركينا فاسو أحدث أعمال العنف التي سلطت الضوء على الاضطرابات العميقة في مناطق من البلاد. وتحارب بوركينا فاسو مسلحين مرتبطين بتنظيمي القاعدة وداعش منذ 2017. وقال سايدو سانو حاكم المنطقة «حصيلة القتلى المبدئيّة من ذلك هو مقتل 25 وإصابة العديد»، حيث شنّ أشخاص يشتبه بأنهم مشددون عدداً من الهجمات في تلك المنطقة في العام الماضي. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هجوم السبت. ويأتي ذلك بعد أن لقي 15 شخصاً على الأقل حتفهم يوم الجمعة بعد هجوم على رَكب يضم تجاراً في بلدة بشمال البلاد، وقتل المئات في العام المُنصرم في البلاد، كما اضطر نحو نصف مليون للفرار من منازلهم بسبب الهجمات التي أججت أيضاً توترات عرقيّة ودينيّة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X