الأخيرة و بانوراما

الزراعة المنزليّة تسدّ نقص الغذاء في غواتيمالا

غواتيمالا – أ ف ب:

 بدأ المواطنون في غواتيمالا مواجهة النقص في المواد الغذائيّة خلال مرحلة العزل بسبب فيروس كورونا المستجد، من خلال زرع الخضراوات على شرفات المنازل أو في حدائقهم. وتنتشر زراعة الهليون والبطاطا وإكليل الجبل والجزر والحبق فضلاً عن التوابل والطماطم والخيار والبطيخ والفاصولياء. وتوضّح الطالبة أدريانا أرماس البالغة 25 عاماً والمُقيمة في العاصمة «في السابق، لم يكن لدينا الوقت ولا المكان لكننا الآن في زمن الجائحة وقد تمكنت من مباشرة الزراعة. وبات ما ننتجه يستكمل طعامنا». في غواتيمالا حيث يفرض حظر التجوّل على السكان، سجلت أكثر من خمسة آلاف إصابة رسمياً مع أكثر من 100 وفاة بمرض «كوفيد-19». وتضيف الطالبة «بطبيعة الحال، نحن لا نعتاش من الزراعة مثل الكثير من الناس في الأرياف. إنها خطة طوارئ بديلة تحسباً لما قد يحصل» على صعيد الأزمة الغذائيّة. وتروي أنها بدأت تنبت مزروعاتها في علب بيض وضعت فيها التراب وبدأ «بعدها النبات ينمو رويداً» موفّرة لها الخضراوات الطازجة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X