المحليات
عبر شبكات التواصل وتستهدف الأطفال وأسرهم وأفراد المجتمع

قطر الخيرية واليونيسف تطلقان حملة للتوعية بمخاطر كورونا

نشر كتيبات ومنشورات توعوية على الحسابات الإلكترونية

تشجيع الأطفال واليافعين على الالتزام بالسلوكيات الوقائية

الدوحة – الراية :

 أطلقت قطر الخيرية، بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسف»، حملة توعوية على شبكات التواصل الاجتماعي موجّهة للأطفال وأسرهم وأفراد المجتمع بغرض تعزيز حمايتهم والحد من مخاطر انتشار فيروس كورونا.

تشتمل الحملة، التي تنفذ تحت شعار «أبطال في مواجهة كورونا»، على نشر كتيبات ومنشورات توعوية مصوّرة في موقع قطر الخيرية الإلكتروني وحساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي من شأنها تشجيع الأطفال واليافعين على الالتزام بالسلوكيات الوقائية والتقيّد بالإجراءات الاحترازية، بغرض الحدّ من انتشار فيروس كورونا «كوفيد- 19»، وتوفير الإرشادات اللازمة لأولياء الأمور، والتي يمكنهم من خلالها تقديم العون لأطفالهم للتعامل مع الوضع الطارئ في ظل انتشار الفيروس.

وقال السيد الطيب آدم ممثل اليونيسف في دول الخليج العربي: إن المعلومات الدقيقة مهمة جدًا لحماية أنفسنا وأطفالنا وأهلنا من فيروس كورونا (كوفيد – 19)، ولذلك تعاونت كل من قطر الخيرية واليونيسف لتنفيذ حملة توعوية تستند إلى أحدث الأدلة العلمية وتهدف إلى توفير إرشادات إلى الأولياء والعموم في هذه الأوقات الصعبة، حيث من شأن هذه المعلومات أن تنقذ حياة الناس». من جهته رحّب السيد أحمد الرميحي، مدير إدارة الإغاثة والشراكات الدولية في قطر الخيرية بتعاون منظمة اليونيسف مع قطر الخيرية في هذه الحملة قائلاً: «نعتز بشراكتنا مع اليونيسف في تمويل وتنفيذ العديد من المشاريع الإنسانية والتنموية المشتركة ذات الصلة برعاية وحماية الطفولة في عدد من دول العالم، والتي تكون الجهود والحملات التوعوية جزءًا منها، لتعزيز الجوانب الوقائية خصوصًا في مناطق الأزمات وعند مواجهة الأوبئة».

وأضاف أن « منشورات الحملة التوعوية لحملة (أبطال في مواجهة كورونا) استندت إلى معلومات علمية وإرشادات مصاحبة لها موثّقة من طرف اليونيسف كمنظمة عالمية متخصصة بالأطفال، وتم إنتاجها من قبل فريق متخصص في قطر الخيرية اعتمد في محتواها على عبارات سهلة وسلسة، ورسوم وتصاميم وألوان جذابة للأطفال وأسرهم، وتناسب الشرائح المستهدفة، وتراعي خصائص البيئة الخليجية والعربية».

الجدير بالذكر أن قطر الخيرية واليونيسف تتمتعان بتاريخ حافل وطويل من التعاون لدعم الأطفال والشباب، وقد توج هذا التعاون بتوقيع مذكرة تفاهم استراتيجية في شهر سبتمبر 2019 بنيويورك من قبل الرئيس التنفيذي لقطر الخيرية السيد/‏ يوسف بن أحمد الكواري والمديرة التنفيذية لليونيسف السيدة/‏ هنرييتا فور، لتأطير جهود التعاون القائمة وخدمة احتياجات الأطفال والشباب الذين يعيشون في ظروف صعبة وتحسين فرصهم في الحياة. كما وقعت قطر الخيرية واليونيسف في شهر إبريل الماضي اتفاقيتين بمبلغ مليوني دولار أمريكي لتلبية الاحتياجات الإنسانية الناجمة عن انتشار تفشي فيروس كورونا في سوريا والأردن.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X