الراية الرياضية
المرحلة الاختبارية لنظام (سيرفس) تشمل عدة مؤسسات رياضية مرموقة

سيغا تطلق أول تصنيف عالمي لقطاع الرياضة

ميديريوس: نظام موضوعي ومستقل لتقييم النزاهة والحوكمة للاتحادات واللجان الأولمبية

فرانك لي: معهد المعايير البريطانية سيواصل العمل كجهة تدقيق عالمية محايدة ل«سيرفس»

جنيفالراية :

أطلقت المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة (سيغا) المرحلة الاختبارية لنظام سيغا للتقييم والتصنيف والتحقق المستقل المعروف اختصاراً باسم (سيرفس) وهو أول نظام لتصنيف وتقييم مختلف جوانب النزاهة والحوكمة في أعمال المؤسسات والهيئات والاتحادات والأندية الرياضية في العالم.

وكانت سيغا، وهي منظمة دولية مستقلة وممولة ذاتياً، تأخذ من جنيف مقراً لها، قد أعلنت في سياق قمتها الإقليمية الثانية للنزاهة في الرياضة التي استضافتها الدوحة في ديسمبر الماضي عن إسناد مناقصة عالمية لمجموعة المعهد البريطاني للمعايير (bsi) لتطوير أول نظام تصنيف للتقييم والتحقق يتضمن معايير محددة موضوعة سلفاً ويشمل الأندية والمؤسسات والاتحادات الرياضية.

وأعلن إيمانويل ميديريوس الرئيس لتنفيذي ل (سيغا) عن إطلاق المرحلة الاختيارية (Pilot Phase) والتي ستشمل عدة مؤسسات رياضية مرموقة طلبت اختيارياً تنفيذ معايير سيغا العالمية وكذلك إجراء التقييم على أدائها ومن ثم الحصول على شهادة التقييم وفق نظام سيرفس وهو نظام تقييم مستقل ومصمم خصيصاً لقطاع الرياضة لضمان توجيه هذا القطاع بشكل أشمل إلى عهد جديد تسود فيه مظاهر وأدوات الحوكمة والنزاهة والشفافية والمساءلة.

كيف ستتم عملية التقييم؟

يقيّم نظام (سيرفس) أعمال المؤسسات والهيئات والاتحادات الرياضية على مستوى التنفيذ والتوافق مع نسخة 2020 من معايير سيغا العالمية التي صدرت عن المنظمة الدولية في 21 أبريل الماضي. وسيوفر (سيرفس) نظام تقييم موضوعي وعادل ومحكم ومستقل لعمل هذه المؤسسات والهيئات والاتحادات الرياضية من ثلاثة محاور رئيسية وهي الحوكمة الرشيدة والنزاهة المالية ونزاهة المراهنات الرياضية.

وقد تم الانتهاء من وضع برنامج سيرفس بعد إجراء بعض التعديلات عليه لتحقيق عملية التدقيق عن بُعد بسبب الظروف والقيود العالمية الحالية التي تفرضها جائحة كورونا.

تحقيق الأهداف

وقال إيمانويل ميديريوس الرئيس التنفيذي للمنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة (سيغا) إن هذ اليوم يُعد يوماً تاريخياً في مسيرة سيغا ولكل الذين ينشدون رياضة نظيفة، فبعد سنوات طويلة شابت خلالها الرياضة كل مظاهر الغش والفساد وغياب النزاهة، لم يعد يكفي أن تقر المؤسسات الرياضية العالمية بهذه الحقائق بل كان يتعين التحرك سريعاً لوضع الحلول من خلال تصنيف مهني مخصص لقطاع الرياضة تحصل عليه المؤسسات الرياضية بعد التحقق من استيفائها لكل اشتراطات النزاهة والحوكمة والشفافية من قبل نظام تقييم مستقل وعادل وموضوعي، وهو سيرفس.

وشدد الرئيس التنفيذي لسيغا على أن تصنيف سيرفس سيمنح الثقة والطمأنينة إلى المستثمرين قبل وضع أموالهم وسمعتهم في المشاريع الرياضية وكذلك سيطمئن الجماهير والمحطات المالكة للحقوق وسيقدم لهم قرائن مسبقة تتعلق بموقف الاتحادات الرياضية الدولية وروابط الدوريات واللجان الأولمبية الوطنية من الالتزام بمعايير النزاهة، فالتقييم سيصبح المعيار الموضوعي الموثوق به لتقييم هذه المؤسسات الرياضية.

قطاع الرياضة

أما فرانك لي المدير التقني لمجموعة معهد المعايير البريطانية فقد قال إن المعهد عمل عن كثب مع المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة خلال الشهور الماضية لتطوير برنامج لشهادات النزاهة تمتلكه وتديره سيغا وهو ما يعرف اختصارا باسم «سيرفس» ونحن من جانبنا وبعد هذا التدشين وكذلك إطلاق المرحلة الاختبارية سنستمر في العمل كجهة تدقيق مستقلة للتصنيف «سيرفس» المملوك لمنظمة سيغا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X