fbpx
أخبار عربية
دون 65 عاماً من العمر وسيتم حجزهم بعد أداء الفريضة

السعودية تسمح لألف شخص من الداخل بأداء الحج هذا العام

جدة – وكالات:

أعلن وزير الحج السعودي «محمد بنتن»، أمس، أنه سيتم السماح لنحو ألف شخص بأداء الحج هذا العام، بسبب المخاوف من فيروس «كورونا».
وقال وزير الحج السعودي في مؤتمر صحفي: «مازلنا في مرحلة المراجعة، قد تكون ألفاً أو أقل أو أكثر بقليل»، موضحاً: «لا نتوقع عشرات الآلاف ولا نتوقع مئات الآلاف». من جانبه، قال وزير الصحة السعودي «توفيق الربيعة»، إن «الحج هذا العام سيكون لمن هم أقل من 65 عاماً»، موضحاً أنه سيتم «بعد انتهاء الحج مباشرة حجر جميع الحجاج منزلياً لضمان سلامتهم».
وأضاف في المؤتمر الصحفي ذاته، أنه «سيتم تجهيز طواقم طبية ترافق الحجاج في مناسكهم، وتم تخصيص مستشفى تحسباً لأي طارئ ومركز صحي في مشعر عرفات».
وشدد على أن المملكة وضعت خطة صحية وإجراءات مشددة لحجاج هذا العام تبدأ قبل وصولهم للمشاعر المقدسة فيتم أخذ فحوصات لهم للتأكد من عدم إصابتهم بالفيروس.
وستكون هذه المرة الأولى في التاريخ الحديث التي لا يشارك فيها مسلمون من خارج المملكة في أداء الفريضة التي شارك بها 2,5 مليون شخص العام الماضي. ولم يوضح بنتن آلية اختيار الحجاج ولكنه قال إن السعودية على تواصل مع «جميع البعثات الدبلوماسية الموجودة في المملكة لمعرفة الأعداد من الإخوة غير السعوديين والمقيمين في المملكة العربية السعودية والتي تنطبق عليهم الشروط الصحية التي حددتها وزارة الصحة وفي ذلك الوقت يتم تحديد العدد». وتحاول المملكة احتواء تفشي فيروس كورونا المستجد مع ازدياد كبير في الحالات المسجلة يومياً وحالات الوفاة منذ تخفيف إجراءات حظر التنقل في البلاد أواخر الشهر الماضي. ولا تزال الرحلات الدولية معلّقة في السعودية. وأعرب عدد كبير من المسلمين عن خيبة أملهم إثر قرار السعودية إقامة الحج بعدد محدود هذا العام، لكن معظمهم أكدوا أنهم يتفهمون ذلك مع سعي المملكة لمنع تفشٍ كبير لفيروس كورونا المستجد. وقالت قمرية يحيى البالغة 68 عاماً من إندونيسيا أكبر بلد مسلم في العالم من حيث عدد السكان «كانت لدي آمال كبيرة بزيارة مكة». وأضافت قمرية «كنت أحضر لذلك منذ سنوات، لكن ما العمل؟ هذه مشيئة الله، إنه القدر». وقال شهادات حسين تسليم مدير مجموعة تمثل وكالات الحج البنجلاديشية، إن «الكثير من الناس سيشعرون بحزن شديد» من القرار. واعتبر محمد عزمي عبدالحميد من المجلس الاستشاري للجمعيات الإسلامية الماليزي الخيري أنه كان ينبغي إشراك الدول الإسلامية كافة «بقرار جماعي» بشأن الحج.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X