الأخيرة و بانوراما

غسل الملابس بالماء البارد يحافظ على البيئة

برلين – (د ب أ):

 أفعال بسيطة تُحدث فارقاً عندما يحاول المرء أن يكون صديقاً للبيئة بشكل أكبر في الحياة اليومية. ومن بين تلك التغييرات الصغيرة التي يمكن فعلها لمساعدة البيئة هي ضبط غسّالة الملابس على درجة حرارة باردة. وبحسب خبيرة الطاقة الألمانية، كريستينه ماجينوت – روده، تستخدم غسالات الملابس أكبر كمية طاقة لتسخين المياه. وبالتالي غسل الملابس على درجة حرارة منخفضة يوفّر الطاقة ولا يضر بملابسك. غير أنه لأغراض تتعلق بالنظافة الشخصية، تنصح ماجينوت – رود من مُبادرة «الأجهزة المنزلية+» بغسل الملابس بدرجة حرارة مرتفعة بمادة منظفة تحتوي على مبيّض مرة في الشهر. إذا تم غسل الملابس على درجة حرارة منخفضة مرّات عديدة، فيمكن أن تتراكم الجراثيم والبكتيريا في الغسالة، وفي أسوأ الحالات، تنتقل إلى الملابس. ومن بين المؤشرات على أن المرء بحاجة إلى تشغيل الغسالة على درجة حرارة مرتفعة، أن رائحة الملابس مُتعفنة، على سبيل المثال. وتضيف ماجينوت – روده أن إعدادات ما قبل الغسل عادة ما تكون عديمة الفائدة إلا إذا كانت الملابس متسخة للغاية جرّاء غبار البناء أو الأتربة. ولكن إذا لم تكن الملابس متسخة للغاية، فإن دورة سريعة على 30 درجة

مئوية تكفي لتنظيفها. وإذا كنت تتطلع فقط إلى تحديث القطع التي ارتدتها لفترة قصيرة فقط، فإن برنامج البخار الذي توفره بعض غسالات الملابس الحديثة يكفي.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق