fbpx
ترجمات
أكثر المجوهرات شهرة وأغلاها قيمة

قصة الماسة «كولينان» .. درة التاج الملكي

الدوحة- الراية:

قالت صحيفة الديلي ميرور البريطانية واصفة الماسة كولينان بأنها من أكثر المجوهرات شهرة وأغلاها قيمة وثمناً ماسة التاج الملكي ودرته، وعلى الرغم من أن جواهر التاج البريطانية نادرة وثمينة إلا أن الماسة «الفائقة العمق» تشكلت بالقرب من لُبّ الأرض، وهي أكبر ماسة مكتشفة على الإطلاق وقد استخدم الخبراء تقنية ليزر رائدة للتأكد من أصولها. وأضافت الصحيفة البريطانية إن هذه الماسة، التي لا تزال هي الأضخم التي تم العثور عليها على الإطلاق، تعد واحدة من ماستين كانتا في موضع أعمق بثلاث مرات من معظم الماس في وشاح الأرض، قبل اندفاعها في نهاية المطاف إلى الأعلى بسبب الانفجارات البركانية.

وقد اكتُشفت الماسة في منجم في جنوب إفريقيا عام 1905، وتشكل الآن القطعة الرئيسية في جواهر التاج البريطاني. وكانت قد أُهديت باعتبارها بادرة حُسن نية رمزية لرأب الصدع بين بريطانيا وجنوب إفريقيا بعد حرب البوير. أما الماسة الثانية التي عُثر فيها على آثار مادة البريدغمانيت، فهي ماسة الأمل المكتشفة في الهند، والمحفوظة بمعهد سميثسونيان بالولايات المتحدة.

ونقلت الصحيفة عن الدكتور وويى وانغ، من معهد الأحجار الكريمة بالولايات المتحدة قوله: «اكتشاف أن الوشاح العميق هو المصدر يعني أن المواد الموجودة في هذه الماسات خاضت رحلةً مذهلة». وتابع: «نعتقد أن البورون، الذي يمنح ماسة الأمل لونها الأزرق المميز، يتكون في قاع المحيطات. ومن هناك، تسحبه الصفائح التكتونية مئات الكيلومترات إلى الأسفل وصولاً إلى الوشاح، حيث يمكن أن يندمج في الماس. ويُظهر ذلك أن ما يوصل عناصر سطح الأرض إلى بطانها هو مسارٌ ضخم من إعادة التدوير، وهو نفسه الذي يعيد في بعض الأحيان الماس الجميل إلى السطح وكأنه مسافر على متن الثورات البركانية». يتشكَّل الماس تحت ضغطٍ كبير في وشاح الأرض، وهي الطبقة الوسطى بين القشرة السطحية والنواة المركزية.

لكن أغلب الألماس يتكوَّن في قاعدة الصفائح التكتونية القارية على عمق يقرب من 150-200 كيلومتر، باستثناء بعض الماسات النادرة التي تتشكَّل في الوشاح الأعمق.

وقد رصد الفريق المستقر في نيويورك وجود بقايا معدن يسمى البريدغمانيت في كولينان، ولونه أزرق مبيض. وتزن ماسة كولينان 3107 قراريط في حالتها غير المصقولة، وتتكوَّن الآن من 9 أحجار كبيرة و96 حجراً أصغر. وقد رُصِّعَ الصولجان الملكي وتاج الدولة الإمبراطوري بالحجرين الأكبر. ويُطلَق على الحجر الأكبر اسم كولينان الأول، أو النجم الإفريقي العظيم، وهو جزءٌ من الصولجان، ويبلغ حجمه 530 قيراطاً، وهو أكبر ماسة واضحة القطع في العالم. واكتشف فريق من الولايات المتحدة مادة البريدغمانيت من خلال فحص ماسة كبيرة أخرى، مكتشفة في جنوب إفريقيا.

ويذكر أن مجوهرات التاج الملكي للمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية تُحفظ في برج لندن. وتضم المجموعة الملكية العديد من جواهر العصور الوسطى والأحجار الكريمة التي ترجع إلى تواريخ أقدم كثيراً من التيجان والصوالج الملكية الي توضع عليها اليوم. وقد ارتدى الملوك تيجاناً منذ قدم التاريخ، ولكن في إنجلترا، كان ويليام الفاتح هو أول من بدأ هذه العادة، عام 1066 ميلادياً، خلال مراسم حفل تتويجه في كنيسة وستمنستر، وهو التقليد الذي صار يتبعه جميع الملوك تقريباً منذ ذلك الحين. وتتضمن جواهر التيجان بعض العناصر الغريبة مثل الصوالج والملاعق والسيوف وعصا الخيول وغيرها من الأدوات. وتُعرض الجواهر للعامة بشكل دائم، ويزيد الضوء عليها في بعض المناسبات الخاصة مثل افتتاح البرلمان بالخطاب الملكي، ومآدب الدولة الرسمية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X