أخبار عربية
جددت موقفها الثابت الرافض للعنف والإرهاب والأعمال الإجرامية

قطر تدين الهجوم في باكستان وتعزي بالضحايا

الدوحة – إسلام اباد – قنا ووكالات:

أعربت دولة قطر، عن إدانتها واستنكارها الشديدين للهجوم المسلح الذي استهدف مبنى بورصة في مدينة كراتشي الباكستانية، وأدى إلى سقوط قتلى وجرحى. وجددت وزارة الخارجية، في بيان أمس، موقف دولة قطر الثابت الرافض للعنف والإرهاب والأعمال الإجرامية، مهما كانت الدوافع والأسباب. وعبر البيان عن تعازي دولة قطر لذوي الضحايا ولحكومة وشعب باكستان، وتمنياتها للجرحى بالشفاء العاجل. وقتل 6 أشخاص على الأقل، وأصيب ما لا يقل عن سبعة آخرين، في هجوم مسلح استهدف مبنى بورصة باكستان في مدينة كراتشي صباح أمس. وقالت الشرطة الباكستانية إن 4 مسلحين هاجموا مبنى البورصة، لكن قوات الأمن سرعان ما قتلتهم جميعاً، وأعلنت جماعة متمردين انفصاليين مسؤوليتها عن الهجوم الدامي، وقال جيش تحرير بلوشستان إن عناصر لواء مجيد التابع له «نفذوا الهجوم الذي ضحوا فيه بأنفسهم» واستهدف البورصة. كما أعلنت الجماعة عن أسماء المهاجمين. وذكر قائد شرطة كراتشي غلام نبي ميمون أن المسلحين هاجموا المبنى بالقنابل اليدوية والبنادق بعدما قدموا في سيارة، وأشارت الوكالة إلى أن المهاجمين ألقوا في البداية قنبلة يدوية، ثم فتحوا النار على موقع أمني خارج مبنى البورصة، قبل أن ترد الشرطة وتقتل جميع المهاجمين. وقال الجيش الباكستاني إن شخصين آخرين قتلا في الهجوم، وإن قوات الأمن تمشط المنطقة بحثاً عن مهاجمين آخرين. وقال الميجور جنرال عمر بوخاري، رئيس وحدة القوات شبه النظامية في مؤتمر صحفي «جميع الإرهابيين الأربعة قتلوا في خلال 8 دقائق». وأضاف أن الإرهابيين كانوا يريدون احتجاز رهائن، وكانوا يحملون بنادق إيه كيه 47- وقنابل يدوية وكمية كبيرة من الذخيرة والطعام. وأوضح «جيش تحرير بلوشستان أعلن عن مسؤوليته عن الهجوم، ونحن نقوم بالتحقق من هوية الإرهابيين». وقال فاروق خان، مدير بورصة باكستان لشبكة إيه ار واي الإخبارية «لقد كان هجوماً خطيراً، ولكن لحسن الحظ لم يتمكن الإرهابيون من دخول المجمع الرئيسي» وأضاف أن التداول كان قد بدأ عندما اقتحم المهاجمون المبنى. وأشار إلى أن الوضع تحت السيطرة، وأن عمليات البحث والتمشيط مستمرة. ويذكر أنه تم حظر جماعة جيش تحرير بلوشستان رسمياً في باكستان منذ عام 2006، وصنفتها الأمم المتحدة على أنها جماعة إرهابية منذ يوليو الماضي. وأظهرت مقاطع فيديو بثها ناشطون على مواقع التواصل لحظة تدخل الشرطة لتصفية المهاجمين وإخلاء المبنى. ويقع مبنى البورصة في منطقة شديدة الحراسة في كبرى مدن باكستان وعاصمتها المالية، وتضم المنطقة المكاتب الرئيسة للعديد من البنوك الخاصة. ويأتي الهجوم على البورصة بعد 10 أيام من إطلاق قنبلة على طابور انتظار أمام مكتب مساعدات اجتماعية، مما أدى لمقتل شخص وإصابة 8 آخرين.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق