فنون وثقافة
أكد على ضرورة اعتماد الفن على التكنولوجيا.. فالح فايز لـ الراية :

«كوفيد التاسع عشر» خطوة نحو التحول للمسرح الرقمي

العمل يناقش قضية تعدد الزوجات في إطار من الفانتازيا

الدوحة- أشرف مصطفى:

كشف الفنان فالح فايز عن عمل مسرحي جديد بعنوان «كوفيد التاسع عشر» ليكون العرض الأول ضمن سلسلة من العروض المسرحية التلفزيونية التي تعكف شركة السعيد للإنتاج الفني على تقديمها خلال الفترة المقبلة بما يتواكب مع الظرف الراهن في ظل انتشار جائحة كورونا، ويتواءم أيضاً مع طبيعة العصر الحالي الذي باتت تُشكل فيه المنصات الإلكترونية أهم النوافذ التي تطل على أكبر عدد من الجمهور.
وصرح الفنان فالح فايز لـ الراية بأن العمل المنتظر من إخراجه وتأليف طالب الدوس، وتنتجه شركة السعيد بالتعاون مع إحدى الشركات المتخصصة في مجال الإنتاج الإعلامي والتطبيقات الإلكترونية، مشيراً إلى أنه يجري حالياً الاتفاق حول شكل وطبيعة العرض من أجل الوصول إلى صيغة تفاهم تضمن تقديم العمل بصورة فنية جيدة وتضمن كذلك الوصول إلى قاعدة جماهيرية كبيرة من خلال تطبيق إلكتروني يتوفر على كافة الأجهزة الذكية الحديثة، كما يتم الاتفاق كذلك على العديد من الأمور التي تخص طريقة التعاون من حيث التعاملات المادية.

وأوضح فايز إلى أن العمل تدور أحداثه في قالب كوميدي اجتماعي، حول أحد الأشخاص الذي تتعدد زيجاته فتشتعل المنافسة بين الزوجات، ما يشكل ضغوطا نفسية كبيرة عليه خاصة في ظل أزمة كورونا، وأشار إلى أن العمل به لمحات فنتازية بتجسيد فيروس كوفيد 19 مسرحياً وتعامله مع شخصيات العمل ما يتولد عنه كم كبير من الكوميديا التي تبتعد تماماً عن أي إسفاف، كما لفت إلى أن المسرحية ستتقيد بكافة الشروط الاحترازية والبعد الاجتماعي خلال عملية التنفيذ، مبيناً أنه بعد علمه بتحديد عدد المجتمعين في مكان واحد خلال شهر يوليو بخمسة أشخاص فقط، بدأ العمل على وضع بعض الحلول الإخراجية التي تجعل الشخصيات لا تزيد على أربع على خشبة المسرح وذلك على الرغم من أن طاقم الممثلين يصل إلى سبعة أشخاص، موضحاً أنه سيراعي وجود مسافات مناسبة في منطقة التمثيل في إطار حرصه على الصحة العامة للمشاركين وتطبيق الاشتراطات المفروضة بغرص السلامة العامة للمجتمع، وأوضح أنه على الرغم من أن العمل سيتم تصوير بطريقة تلفزيونية إلا أنه سيقوم خلال الفترة المقبلة بعقد عدة جلسات تدريبية لأن تصوير العمل سيتم شوطاً واحداً دون أي قطع، مشيراً إلى أنه سيكون عملاً له شكل وطبيعة المسرح وتتوافر به كل شروطه إلا الحضور المباشر للجمهور، وفي هذا السياق أكد على وصف الشكل الفني المنتظر بأنه مسرح به بعض مميزات التلفزيون، وهو ما سيعد نقلة جديدة لشكل المسرح، وأشار إلى أن ثمة مميزات في هذا النوع من المسرح المعتمد على اللقاء عبر الشاشات منها أنه سيتشابه مع الأعمال التلفزيونية في العمل على صناعة النجوم وتحقيق الشهرة للممثلين العاملين فيه، وذلك عبر الوصول لقاعدة كبيرة من الجمهور على نطاق عالمي وليس محلياً فقط، كما أن ذلك النوع من المسرح من شأنه إرثاء ثقافة ارتياد المسرح بتعويد الجمهور على متابعي أبو الفنون عبر الأجهزة التي بات إنسان العصر الحالي أكثر تعلقاً بها، وأضاف أنه سيركز خلال الفترة المقبلة على الكوميديا التي باستطاعتها جذب أعداد غفيرة من الجمهور، علماً بأن ما سيتم تقديمه سيكون نموذجاً يمكن انتشاره بعد تحقيقه للنجاح، فهو بمثابة شكل مسرحي جديد مازال قيد التجربة وينتظر النجاح بمشيئة الله.
وأكد الفنان فالح فايز على أن المرحلة المقبلة ستشهد مجموعة من العروض التي تتميز بموضوعات اجتماعية مختلفة وذلك بعد نجاح تجربة «كوفيد التاسع عشر» كما يمكن أن يمتد التعاون إلى المحطات الفضائية بالإضافة إلى التطبيقات الإلكترونية ومنصات التواصل، من خلال فرقة تختص بتقديم هذا الشكل الذي توقع نجاحه في ظل السموات المفتوحة والتعامل بطريقة مباشرة مع الجمهور من مختلف أنحاء العالم العربي، مؤكداً على أهمية البدائل التي يعمل المسرحيون على إيجادها والتي رأى أنها ستستمر حتى بعد انتهاء الأزمة.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق