الراية الإقتصادية
أورباكون القابضة راعٍ ذهبيٌ للمؤتمر.. معتز الخياط:

قانون الشراكة يفتح آفاقاً جديدة للقطاع الخاص

د.ثاني بن علي: المؤتمر يُحفز تسريع وتيرة تطبيق القانون

كتب ـ عنتر المراغي:

قال السيد معتز الخياط، رئيس مجلس إدارة شركة أورباكون القابضة والرائدة بقطاع المقاولات في قطر: إن مؤتمر الشراكة بين القطاعين يأتي في وقته المناسب، حيث يتطلع القطاع الخاص إلى استكشاف الفرص والفوائد التي يوفرها قانون الشراكة الجديد. وأشاد الخياط خلال حفل تكريمه كراعٍ ذهبي للمؤتمر بصدور قانون الشراكة الحكوميّة، مؤكداً أن تطبيق هذا القانون سيفتح آفاقاً واسعة أمام القطاع الخاص للمشاركة في التنمية ونهضة قطر في كافة المجالات. مؤكداً أن أورباكون من خلال تنفيذها لعدد من مشاريع البناء في دولة قطر تعد جزءاً من هذه النهضة الاقتصاديّة.
وأكدت شركة أورباكون القابضة للمقاولات رعايتها الذهبيّة للمؤتمر الأول لتطوير الشراكة بين القطاعين العام والخاص، الذي تنظمه غرفة قطر بالتعاون مع مركز «حوكمة» في السابع من يوليو الجاري، عبر نظام الإتصال المرئي، حيث كانت دولة قطر قد تبنت أول قانون للشراكة الحكوميّة مع القطاع الخاص أوائل شهر يونيو، حيث يعدّ هذا القانون خطوة مهمة في تهيئة المناخ الاستثماري المناسب وجذب رؤوس الأموال الخاصّة، إلى جانب دعم القطاع الخاص وتفعیل دوره في بناء قوة الاقتصاد الوطني والمساهمة في مسیرة قطر نحو تحقيق رؤيتها 2030.
وفي سياق متصل، ثمّن سعادة الشيخ الدكتور ثاني بن علي آل ثاني رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر الرعاية الذهبيّة التي قدمتها شركة أورباكون، وقال خلال زيارته لمقر الشركة إن مثل هذه المؤتمرات ستكون حافزاً إضافياً لتسريع وتيرة تطبيق القانون الأول لتطوير الشراكة الحكوميّة مع القطاع الخاص.
ويستضيف المؤتمر الذي تنظمه غرفة قطر بالتعاون مع مركز حوكمة متحدّثين من القطاعين العام والخاص، حيث يشارك فيه رجال الأعمال وعدد من الجهات الحكوميّة، إضافة إلى خبراء محلّيين وأجانب، وستتم خلاله مناقشة الفرص والتحديات التي سوف تنتج عن قانون تنظيم الشراكة بين القطاعين العام والخاص، فضلاً عن استعراض أبرز التجارب الدولية في مجال الشراكة بين القطاعين، كما ستجرى خلال المؤتمر مناقشة بعض الدراسات البحثية حول موضوع الشراكة، وما يمكن أن يتوقّعه القطاع الخاص من هذه الشراكة.
هذا، وتسعى غرفة قطر من خلال تمثيلها لمجتمع الأعمال في قطر والخدمات التي تقدمها إلى تحقيق مجموعة من الأهداف الاستراتيجية من أبرزها دعم وتطوير بيئة أعمال مستدامة في قطر للأعمال المحلية والأجنبية، وتعزيز اقتصاد قطر المميّز والمتنوّع والمساعدة في جذب الاستثمارات الأجنبيّة.
ويحظى موضوع الشراكة بين القطاعين العام والخاص باهتمام عالمي كبير من منظور الحوكمة كآليّة لتفعيل هذه الشراكة، مستندة إلى المساءلة والشفافية والمنفعة المتبادلة.
وفي غضون ذلك، تلعب حوكمة الشركات دوراً مهماً في رفع تنافسية الشركات من خلال تعزيز الشفافية، وتحسين إدارة الشركة، وضمان اتخاذ قرارات استراتيجية سليمة، ما ينعكس على خفض كلفة رأس المال وتحسين الأداء المالي للشركات. وعلى المستوى الكلي فإن الحوكمة تساهم في طمأنة المستثمرين، وفي توفير بيئة مواتية تضمن عائداً مجزياً ومخاطر مقبولة، وبالتالي فإنها تعزّز قدرة الاقتصاد على جذب الاستثمارات.

العلامات

مقالات ذات صلة

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق