المحليات
تختتم الموسم الحالي اليوم.. يوسف الخليفي ل الراية :

22288 طناً مبيعات الخضراوات والفاكهة بالساحات

تسويق ١٦٠٣٥ طناً من الخضراوات بزيادة ١٢٠ %

٦٢٥٣ طناً مبيعات الفاكهة بزيادة 13 %

بيع ٣٥ ألف طائر و22.2 ألف كرتونة بيض

٣٥٨٩ كيلو مبيعات العسل الطبيعي بساحات المنتج

15  % انخفاضاً في مبيعات الأسماك

  • 42  زيادة مبيعات العسل في الموسم الحالي

  • توفير منتجات وطنية طازجة بأسعار تقل عن السوق

  • العسل يتصدر نسبة الزيادة بالمبيعات يليه الأغنام والماعز

  • فحص مخبري ونظري لكافة منتجات الساحات

كتب – إبراهيم صلاح:

كشف يوسف الخليفي، مدير إدارة الشؤون الزراعية بوزارة البلدية والبيئة، أن ساحات المنتج الزراعي المحلي التي ينتهي العمل فيها اليوم لموسم ٢٠١٩ /‏ ٢٠٢٠، قد نجحت في تسويق نحو ١٦٠٣٥ طناً من الخضراوات المحلية مقابل ٧٢٨٨ طناً تم تسويقها الموسم الماضي بزيادة تتجاوز ١٢٠ % وتسويق حوالي ٦٢٥٣ طناً من الفاكهة مقابل نحو ٥٥٣٧ طناً خلال الموسم الماضي بزيادة نحو١٣ % إلى جانب تحقيق مبيعات الأسماك هذا الموسم نحو ٨٤ طناً مقابل ٩٩ طناً موسم ٢٠١٨ /‏ ٢٠١٩ بانخفاض نحو ١٥ %.

وأضاف: بلغ إجمالي مبيعات الطيور البلدية بالساحات نحو ٣٥ ألف طائر مقابل ٥١ ألف طائر الموسم الماضي، بانخفاض ٣٢ % ، وحققت مبيعات البيض البلدي نحو ٢٢.٢ ألف كرتونة ( حوالي ٦٧٠ ألف بيضة ) هذا الموسم مقابل فقط حوالي ١٨ ألف كرتون الموسم الماضي بزيادة تناهز ٢٤ % إلى جانب تحقيق مبيعات قياسية لعسل النحل الطبيعي المحلي بلغت ٣٥٨٩ كيلوجراماً مقابل ٢٥١٩ كيلوجراماً العام الماضي بزيادة حوالي ٤٢ %، فضلاً عن تسويق عدد ١٤٣٤١ رأساً من الأغنام والماعز هذا الموسم مقابل ١٢١٧٧ رأساً تم تسويقها الموسم الماضي بزيادة حوالي ١٨ % وذبح عدد ١٢٩١٧ رأس أغنام وماعز في مقصب المزروعة مقابل ٩٢٠٢ رأس الموسم الماضي بزيادة حوالي ٤٠ % .

وقد شهدت مبيعات ساحات المنتج الزراعي القطري في المزروعة – الوكرة – الخور والذخیرة -الشيحانية – الشمال التابعة لإدارة الشؤون الزراعیة، تصاعداً ملحوظاً خلال المواسم السبعة الماضية، حيث ارتفع حجم التسويق من 884 طناً خلال الموسم الأول (2012/‏‏2013) إلى 16035 طناً من الخضراوات خلال الموسم الثامن (2019/‏‏2020).

وقد حرصت وزارة البلدية والبيئة على افتتاح ساحات للمنتج الزراعي المحلي في مختلف المناطق بالدولة، كان آخرها افتتاح ساحة الشحانية، وكان لافتتاح ساحات المنتج الزراعي المحلي بكل من المزروعة والوكرة والخور والذخيرة والشيحانية والشمال خلال 3 أيام من كل أسبوع ابتداء من الساعة السابعة صباحاً حتى الخامسة مساء أكبر الأثر في الترويج للمنتج المحلي والتعريف به، مما يواكب الأهداف الأساسية التي من أجلها تم إنشاء هذه الساحات والمرتكزة على خلق منصات لتسويق المنتجات الزراعية المحلية، ومساعدة المنتجين الزراعيين على تسويق إنتاجهم، وتوفير منتجات وطنية طازجة بأسعار تقل عن مثيلاتها في السوق بعد أن تم افتتاحها بشكل يومي خلال شهر مارس الماضي.

وتحرص ساحات المنتج الزراعي بشكل خاص على عرض تشكيلة واسعة من الخضراوات المحلية القطرية، بما في ذلك منتجات البيوت المحمية والخضراوات المنتجة بأسلوب الزراعات المائية، وهي تتصف بالجودة العالية، فضلاً عن الخضراوات القطرية العضوية التي تلقى قبولاً كبيراً من المستهلكين لارتفاع جودتها وانخفاض أسعارها.

رقابة دورية

وأوضح مدير إدارة الشؤون الزارعية تمتع الخضراوات المحلية بجودة عالمية وفحصها بصفة مستمرة للتأكد من مطابقتها للشروط الصحيّة بما يضمن سلامة المنتجات المعروضة، لافتاً إلى أن الوزارة تمارس دوراً رقابياً على المزارع المشاركة في الساحات، كما أن كافة منتجات الساحات تخضع للفحص المختبري والنظري من قبل المشرفين الزراعيين المسؤولين عن كل ساحة بدءاً من مراحل الإنتاج والتعبئة في المزرعة وحتى أثناء عرضها للبيع في الساحات.

العلامات

مقالات ذات صلة

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق