المحليات
وسائل الإعلام التركية تستعرض نتائج زيارة الرئيس أردوغان للدوحة

آفاق جديدة للعلاقات الاستراتيجية

دفع العلاقات إلى مستويات أكثر تعاوناً لخدمة المصالح المشتركة

أول رحلة خارجية لأردوغان منذ بداية جائحة كورونا تعكس متانة العلاقات

تنسيق وتشاور مستمر بين قيادتي البلدين إزاء القضايا الإقليمية والدولية

الدوحة – كريم المالكي:

تصدّر استقبال حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، أخاه فخامة الرئيس رجب طيب أردوغان رئيس الجمهورية التركية الشقيقة بقصر اللؤلؤة عصر أمس، ونتائج زيارة الرئيس التركي للدوحة أخبار وسائل الإعلام التركية، لاسيما أنها أول زيارة خارجية له منذ تفشّي كورونا. وقد نوّهت هذه الصحف بالعلاقات الاستراتيجية التي تربط بين البلدين الشقيقين. وأكدت المواقع الإلكترونية للصحف ووكالات الأنباء التركية أن الزيارة تعكس قوة العلاقات الاستراتيجية بين البلدين.

ونوّهت باتفاق الزعيمين على فتح آفاق جديدة لتعزيز التعاون لاسيما ما يتعلق بالتعاون الاقتصادي والاستثماري والتجاري والطاقة والدفاع بما يُحقق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين، حيث أكد الزعيمان عزمهما على دفع العلاقات بين البلدين إلى مستويات أكثر تعاوناً وتكاملاً في جميع المجالات.

الديلي صباح

وتناولت صحيفة «الديلي صباح» التركية التي تصدر بالإنجليزية نتائج زيارة الرئيس التركي إلى قطر مُشيرة إلى أنها تعكس عمق العلاقات المُتبادلة بين البلدين «الشقيقين والصديقين».

وقالت الصحيفة: إنها أول رحلة خارجية للرئيس أردوغان منذ بدء جائحة COVID 19 وهو ما يؤكد على متانة العلاقات. وأشارت الصحيفة إلى أن آخر زيارة خارجية أجراها فخامة الرئيس التركي أردوغان كانت إلى بلجيكا في 9 مارس، بدعوة من رئيس المجلس الأوروبي.

وأشادت الصحيفة باللقاء الذي جمع حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى بفخامة الرئيس التركي، مؤكدة أن الزعيمين بحثا العلاقات بين البلدين وتبادلا أيضاً وجهات النظر حول القضايا الإقليمية والدولية. وشدّدت الصحيفة على أن الزيارة إلى الدوحة تشكّل إضافة مهمة إلى العلاقات القطرية التركية فضلََا عن أنها تأتي في إطار التنسيق والتشاور المستمر بين قيادتي البلدين إزاء القضايا الإقليمية والدولية.

وأكدت أن قطر وتركيا ترتبطان بعلاقات قوية منذ زمن وتعزّزت أكثر في أعقاب الموقف التركي من الحصار الذي فرضته على قطر كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر.

وكالة البلقان

كما سلّطت وكالة أنباء البلقان المستقلة (ابنا) الضوء على زيارة فخامة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى قطر يوم أمس، وقالت الوكالة إن الزيارة تأتي مُعزّزة لطبيعة العلاقات الجيدة بين دولة قطر وتركيا. وقالت الوكالة إن زيارة العمل استغرقت يوماً واحداً، لكن لها دلالاتها العميقة لاسيما أنها أول رحلة خارجية يقوم بها فخامة الرئيس إلى دولة إقليمية وأجنبية منذ بدء جائحة كوفيد 19.

وأكدت أن الزيارات المتبادلة بين قيادتي البلدين ووقوف كل منهما إلى جانب الآخر خلال الأزمات التي شهدها البلدان، عزّزت قوة العلاقات ومتانتها، وبدا واضحاً التقارب الأخوي على مستوى القادة والشعبين، كما أن تركيا وقفت إلى جانب دولة قطر في الحصار المفروض عليها منذ 3 سنوات.

وقالت الوكالة إن العلاقات بين دولة قطر وتركيا أصبحت أكثر قوة، بعد عدد من الأزمات السياسية التي ضربت المنطقة حيث شهد البلدان الشقيقان تقارباً أكبر.

وكالة الأناضول

سلّطت وكالة الأناضول التركية للأنباء الضوء على تفاصيل زيارة فخامة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى دولة قطر مُنوهة بالعلاقات الاستراتيجية التي تربط بين البلدين وأن الزيارة تأتي في إطار التنسيق والتشاور المستمر بين البلدين إزاء القضايا الإقليمية والدولية وتعد الزيارة خطوة أخرى في مسيرة العلاقات الثنائية المميزة التي أسّست لها المواقف الثابتة والمبدئية لكلا البلدين.

وأشارت الوكالة إلى اجتماع صاحب السمو، والرئيس التركي، وقالت إن اللقاء قد تناول العلاقات الاستراتيجية بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها في شتى المجالات، لاسيما ما يتعلق بالتعاون الاقتصادي والاستثماري والتجاري والطاقة والدفاع بما يُحقق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.

ونوهت بأن الزيارة تأتي مع استئناف وعودة الحياة والأنشطة في كلا البلدين الشقيقين، حيث انطلقت قبل أيام الرحلات الجوية بين الدوحة وإسطنبول بعد تخفيف القيود التي فرضها تفشّي وباء كورونا العالمي والذي تأثر به العالم أجمع، وقد تمكّنت قطر وتركيا من السيطرة على الوباء بفضل منظومتيهما الصحية وإجراءاتهما الاحترازية الفعّالة التي كانت وراء انخفاض مستوى الوفيات جراء الفيروس مقارنة بالعديد من الدول الإقليمية. وتعكس الزيارة متانة وقوة العلاقة التي تربط البلدين.

تركيا برس

وتناول موقع تركيا برس زيارة فخامة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى العاصمة القطرية الدوحة، مشيراً إلى أنها زيارة عمل رسمية التقى فيها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وبحثا العلاقات المتبادلة بين البلدين الصديقين والشقيقين وعدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وأشار الموقع إلى أن اختيار دولة قطر كوجهة أولى لفخامة الرئيس التركي في أول زيارة خارجية يقوم بها منذ بداية تفشّي الفيروس التاجي دليل آخر على عمق العلاقات القوية بين البلدين.

العلامات

مقالات ذات صلة

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق