الراية الرياضية
تداعيات ساخنة لما يدور في أروقة الأندية قبل الجمعيات العموميّة.. محمد مبارك المهندي يؤكد:

استبعدوني من انتخابات الخور بسبب 200 ريال !

تاريخي لم يشفع لي وسوف أطعن في القرار الغريب والمُفاجئ

عبد الرحمن الدوسري: التسديد المُسبق للاشتراكات غير قانوني

علي النعيمي: هناك بعض المعلومات يجب أن تصل إلى الوزير

متابعة – أحمد سليم:

أشعلت الجمعيات العموميّة الأجواء في الشارع الرياضي خاصة بعد قرار لجنة شؤون العضوية والانتخابات بنادي الخور باستبعاد القائمة رقم (1) برئاسة محمد مبارك المهندي وصقر سعيد المهندي المُرشح لمنصب نائب الرئيس بسبب عدم استيفاء الشروط، وإعادة فتح باب الترشح مجدداً اعتباراً من يوم غد السبت 4 يوليو حتى نهاية الدوام الرسمي للنادي يوم الاثنين الموافق 13 يوليو الجاري.

وأبدى محمد مبارك المهندي حزناً شديداً بسبب استبعاده وقائمته من الانتخابات وقال خلال مداخلة له بحلقة ساخنة لبرنامج المجلس بقناة الكاس إن ذلك تم بسبب 200 ريال !، وقال: تلقيت معلومة من لجنة شؤون العضوية والانتخابات أنني لم أسدد لعام 2018، وقمت بالتوجّه إلى المحاسب وسددت لعام 2018 قبل نهاية السنة بأسبوعين، كما قمت بسداد عام 2019 في وقتها ولم يذكر لي أحد وجود غرامة، أو أنني دفعت الرسوم قبل عام 2019، كما أكدت لجنة العضوية أن أوضاعي سليمة، وتمّ رفع الكتاب إلى الوزارة الأربعاء بالموافقة وجاء الرد بشكل رسمي من الوزارة بالاستبعاد أن علينا غرامة 2018 لم يتم سدادها.

وقال: لدينا خبرات كبيرة وعملت في الاتحادين الآسيوي والعربي ولدي ماجستير في الإدارة الرياضيّة وتعبنا للوصول إلى كل هذه الخبرات، وكانت لدينا آمال كبيرة للتغيير، وما أحد أهداني إياها، ولكن للأسف تاريخي لم يشفع لي ولا يوضع له أي اعتبار.

وأضاف: أنا رياضي وخدمت النادي لسنوات طويلة في النادي والمنتخب، كما أن الجميع يحبني ويريدني أن أترشح لرئاسة النادي ولا يوجد أي مرشح غيري، كما أن الخور عاش أوضاعاً صعبة في آخر سنتين ولم يترشح أحد لرئاسة النادي، والمادة 11 لا يوجد فيها نقطة الدفع المسبق، كما أكدت أن العضو الرياضي يحقّ له التقدم بطلب العضوية العاملة في حال اعتزاله اللعب نهائياً وقد تقدمت في عام 2000 للعضوية في النادي وأدفع بصورة مستمرّة.

وأكد المهندي قائلاً: سوف أطعن في القرار وأستخدم كل حقوقي وعندي محامٍ وأكد لي أن أوراقي سليمة ولا يوجد ما يمنع ترشحي.

وقال المهندي: أستغرب في ظل تطوّر الرياضة والأندية أن يتم استبعاد مرشح للرئاسة بسبب غرامة 200 ريال، وأنا أخدم النادي من أي موقع ولكن النادي يمرّ بأزمة، وفي 2017 كان التصويت على انتخاب الرئيس باليد الآن من أجل 200 ريال تستبعد شخصاً الناس كلها وراءه وتريده رئيساً للنادي.

وأشار المهندي إلى أن مسؤولاً في وزارة الثقافة والرياضة تحدّث معي عبر الهاتف وقال لي «خلي حد غيرك يدش مكانك»، وهذا الكلام ما يصير، لا أوراقك غير سليمة ولا تصير تدفع مقدماً ولا يوجد أي مادة تؤكّد أنه لا يحقّ لي أن أدفع مقدماً وكل شخص يفسّر اللائحة على كيفه.

وطرح علي النعيمي إشكالية التسديد المسبق لحقوق الاشتراك من طرف أعضاء الجمعيات العموميّة في الأندية وكيف تتعامل معها وزارة الثقافة والرياضة قبل انتخابات الأندية، وقال لماذا يتم إيقاف عضويتي بسبب عدم سداد الاشتراكات، وهناك بعض المعلومات يجب أن تصل إلى سعادة وزير الثقافة والرياضة وطالب بمعالجة الخلل.

وردّ عبد الرحمن الدوسري مستشار وزير الثقافة والرياضة على علي النعيمي وقال: إن التسديد المسبق للاشتراكات من طرف أعضاء الجمعيات العموميّة في الأندية غير قانوني ولا يحقّ لأي شخص أن يخالف النظام الأساسي والاشتراكات المقدمة مرفوضة والدفع المؤخّر عليه غرامة والقانون فيه نصّ يعفي من الرسوم مثل عضو الشرف والعضو الرياضي في حال تقدّم بطلب لذلك، وأشار إلى أن الوزارة تعرف القوانين وكيف تسير الإجراءات وإذا فيه شك هناك محكمة رياضيّة هي الفيصل في الموضوع.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق