الراية الإقتصادية
122 سفينة تجارية رست خلال يونيو.. كيوترمنلز:

مناولة 112.5 ألف حاوية بميناء حمد

4.37  % ارتفاعاً في واردات الحاويات النمطية

64 ألف طن بضائع عامة بنسبة ارتفاع 99.7%

الدوحة- أكرم الكراد:

أظهر مسح خاص أجرته  الراية  الاقتصادية لأداء ميناء حمد خلال شهر يونيو الماضي، ارتفاع واردات الحاويات النمطية بنسبة 4.37% مقارنة بما تمت مناولته خلال شهر مايو السابق، حيث بلغت الزيادة الشهرية 4716 حاوية نمطية.

وقالت شركة كيوتيرمنلز التي تتولى إدارة وتشغيل المرحلة الأولى من ميناء حمد إن قطاع العمليات التشغيلية لميناء حمد استطاع مناولة 112.512 حاوية خلال الشهر الماضي، مقابل 107.796 حاوية خلال مايو السابق، ما يعكس الدور الكبير لمواني قطر في ضمان استقرار السوق المحلي، واستمرار تنفيذ المشاريع التنموية، فضلاً عن دورها الحيوي في تعزيز الخطط الهادفة لتحويل دولة قطر إلى مركز تجاري إقليمي نابض في المنطقة.

وأكد نيفيل بيست الرئيس التنفيذي للشركة في تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» على أن النتائج التي حققتها الشركة خلال شهر يونيو الماضي كانت رائعة، منوهاً إلى ارتفاع في قدرة العمليات التشغيلية الجديدة للشركة، حيث بلغ إجمالي حركة الرافعة لشهر يونيو 33.22 gmph في الساعة.

وأظهر المسح الخاص أيضاً ارتفاعاً في حركة البضائع العامة، التي نمت خلال شهر يونيو بما يصل إلى 99.71% مقارنة بالشهر الذي قبله، حيث قامت كيوترمنلز وبحسب المسح الخاص بمناولة 63.909 ألف طن خلال يونيو مقابل مناولة 32 ألف طن خلال مايو الماضي، وذلك ضمن الجهود الحثيثة الرامية لضمان استمرار تدفق الإمدادات، وتلبية احتياجات السوق المحلية من البضائع واللحوم والمواد الغذائية ومواد البناء وغير ذلك.

كما قدمت الشركة خدماتها المتعددة ل 122 سفينة تجارية رست بميناء حمد خلال يونيو، محملة بمختلف البضائع التجارية والسلع الاستهلاكية، في مقدمتها البضائع السائبة، التي بلغ إجمالي الوارد منها خلال الشهر الماضي 95.679 طناً، وفي قطاع السيارات والمعدات، استقبل ميناء حمد الشهر الماضي 2896 وحدة من السيارات والمعدات، وفي قطاع الثروة الحيوانية، قامت كيوترمنلز بمناولة 19.812 رأس ماشية، الأمر الذي يؤكد الدور الكبير لميناء حمد في تعزيز التجارة البحرية للدولة من خلال زيادة حجم الصادرات والواردات، وتعظيم التبادل التجاري بين دولة قطر وبقية دول العالم، إلى جانب دوره الحيوي في تحفيز النمو وتنويع مصادر الاقتصاد القطري بما يحقق أهداف رؤية قطر الوطنية 2030.

ويعتبر ميناء حمد واحداً من أكبر مشاريع تطوير الموانئ على مستوى العالم، ومن أفضل الموانئ من حيث السرعة في تفتيش الحاويات خلال يوم واحد، لتصل قدرته الاستيعابية إلى 24 ألف حاوية، ويمهّد الميناء الطريق أمام انطلاقة مرحلة جديدة من التميّز والريادة في مجال تطوير الموانئ التجارية في قطر والمنطقة ككل، خاصة بعد إطلاق مجموعة من الخطوط الملاحية العالمية المباشرة وغير المباشرة تربط ميناء حمد بالعديد من الموانئ العالمية، والتي ساهمت بشكل كبير في توفير حلول سريعة ومضمونة للمصدرين والموردين المحليين من مختلف أنحاء العالم.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق