المحليات
بدء تنفيذ المشاريع الجديدة في الربع الثالث من العام

إنشاء وتطوير 281 كيلومتراً من الطرق

684 كيلومتراً لشبكات الصرف والمياه السطحية والجوفية والمعالجة

10350 عمود إنارة و15800 موقف للسيارات

الاعتماد على المصنعين القطريين في تنفيذ المشاريع الجديدة

استخدام أعمدة ومصابيح ومناهيل وأنابيب ومواد بناء محلية الصنع

الدوحة –  الراية:

 تشمل العقود الإنشائية الجديدة التي تم توقيعها لمشاريع تطوير الطرق والبنية التحتية لأراضي المواطنين إنشاء وتطوير 281 كيلومتراً من الطرق وأكثر من 10350 عمود إنارة، وما يزيد على 15800 موقف للسيارات، بالإضافة إلى شبكات للصرف الصحي وصرف المياه السطحية والجوفية والمياه المعالجة بإجمالي طول 684 كيلومتراً.

ومن المقرر أن يبدأ تنفيذ المشاريع التسعة الجديدة التي تم توقيع عقودها خلال الربع الثالث من عام 2020.

  وفي إطار اهتمام هيئة أشغال بدعم المنتج المحلي الذي يُعد على رأس أولوياتها كاستراتيجية لدعم الاقتصاد وتحقيق رؤية قطر 2030، سيتم التركيز من خلال المشاريع الجديدة على الاعتماد بشكل أكبر على المصنعين القطريين في كافة المواد التي يمكن تصنيعها محلياً ومنها أعمدة ومصابيح الإنارة والمناهيل وأنابيب الصرف بكافة أشكالها وأنواعها وعلامات الطرق وأعمدة الإشارات المرورية واللوحات المرورية والإرشادية والإنترلوك والكربيستون والبيتومين والكابلات الكهربائية بكافة أنواعها وحواجز السلامة المرورية بكافة أنواعها وغيرها من المواد.

وأكّد سعادة السيد محمد بن حمود آل شافي، رئيس المجلس البلدي المركزي أن العقود الإنشائية الجديدة التي تم توقيعها لمشاريع تطوير الطرق والبنية التحتية لأراضي المواطنين تغطي مختلف المناطق من شمال البلاد إلى جنوبها.

وقال آل شافي، على هامش التوقيع: نتطلع إلى رؤية التطور الذي سنشهده خلال السنوات القليلة المقبلة على مستوى البنية التحتية والطرق في المناطق المندرجة ضمن العقود الجديدة.

من جانبه، أعرب الشيخ علي بن حمد آل ثاني، رئيس شركة «حمد بن خالد للمقاولات» عن تقديره لهيئة أشغال لتركيزها منذ عدة أعوام على تشجيع الشركات القطرية المحلية لتنفيذ مشاريع تطوير البنية التحتية في الدولة، وأضاف: «وقعنا مع أشغال أمس عقد الحزمة الأولى لمشروع البنية التحتية في أم صلال محمد بقيمة 623 مليون ريال قطري، نحن سعداء بهذا التعاون ونفخر بتوفير الخبرة والمعرفة التقنية خلال جميع مراحل التنفيذ».

بدوره قال الشيخ خالد بن محمد آل ثاني، رئيس مجلس إدارة شركة «الجابر وشركاه للمقاولات ومشاريع الطاقة» التي وقعت مع «أشغال» عقد مشروع الطرق والبنية التحتية جنوب سميسمة (الحزمة الثانية): «استمرار الدولة بتنفيذ المشاريع الحيوية والهامة التي تخدم المواطن، خاصة في الظروف الحالية هو دليل على قدرتها على مواجهة الأزمات، ونحن كشركات وطنية يسرنا أن نضع أيدينا في أيدي الحكومة لتحقيق المزيد من التقدم لقطر».

وقال السيد علي المصطفوي المدير التنفيذي لشركة البناء القطرية: «وقعنا مع أشغال عقداً بقيمة 384 مليون ريال لتنفيذ مشروع العب ولعبيب (الحزمة الثانية)، وهذه ليست المرة الأولى التي نتعاون فيها مع أشغال، حيث سبق لنا المشاركة في مشاريع تطوير البنية التحتية للدولة، ونحن حريصون على تنفيذ المشاريع بناءً على المعايير التي تضعها الهيئة».

من جانبه قال السيد صالح السليطي رئيس مجلس إدارة شركة «بوم للإنشاءات»: نثمّن الجهود الواضحة من جميع الجهات المعنية بتطوير البنية التحتية للدولة لما فيه منفعة الوطن والمواطن، وسعداء بتجديد التعاون مع هيئة الأشغال العامة لتنفيذ الحزمتين الأولى والثانية من مشروع الطرق والبنية التحتية في مبيريك».

وقال السيد هاشم عبدالله الهاشمي، عضو مجلس إدارة شركة «التوفيق وشركائه للمقاولات» التي وقعت مع «أشغال» عقد مشروع الطرق والبنية التحتية في جنوب المشاف (الحزمة الثامنة): «نشكر أشغال على ثقتها بالمقاول القطري وبقدرته على تنفيذ المشاريع التطويرية بأفضل صورة».

وقال المهندس يوسف العمادي مدير شؤون المشروعات في «أشغال» إن هيئة الأشغال العامة تعمل حاليّاً على استكمال أعمال 33 مشروعاً بنية تحتية لأراضي المواطنين قيد التنفيذ بتكلفة إجمالية تبلغ 13.7 مليار ريال، وذلك لخدمة أكثر من 30 ألف قسيمة سكنية موزعة على 17 منطقة منها الخريطيات وروضة إقديم وإزغوى وجنوب الوكير ومدينة الشمال والمعراض وجنوب غرب معيذر والعب والعبيب وجنوب الدحيل وأم لخبا وجريان نجيمة وشمال عين خالد وغيرها.

وأوضح المهندس سعود التميمي مدير إدارة مشروعات الطرق في «أشغال» أن توقيع العقود الجديدة هو جزء من الخطة التي وضعتها الهيئة لتوفير طرق وبنية تحتية متطورة لأراضي المواطنين في مناطق مختلفة من الدولة، حيث تغطي المشاريع التي تمت ترسيتها 6 مناطق وهي جنوب سميسمة، والعب ولعبيب، وأم صلال محمد، وشرق الوجبة، ومبيريك، وجنوب المشاف.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X