fbpx
كتاب الراية

ومضة …. أوَ كلما اشتهيت اشتريت

نحن بحاجة إلى إعادة النظر في سلوكنا الاقتصادي

عن جابر بن عبدالله رضي الله عنه أنه قال: رأى عمر بن الخطاب لحمًا معلقًا في يديّ فقال: ماهذا يا جابر؟ قلت اشتهيت لحمًا فاشتريته، فقال عمر: أو كلما اشتهيت اشتريت ياجابر، أما تخاف هذه الآية ( أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا) سورة الأحقاف آية (20).

إن مقولة سيدنا عمر بن الخطاب حكمة اقتصادية قيّمة يجب أن نعمل بها و نعلمها لأطفالنا، مفادها ألا نصرف أموالنا إلا فيما نحتاجه و ينفعنا، وقد تعلمنا من الجائحة الحالية ضرورة الادخار وتجنب الإسراف، و لست أدعو إلى الزهد في مقالي هذا، و إنما المقصد هو الابتعاد عن الفكر الاستهلاكي من خلال معرفة الفرق بين الحاجة و الرغبة، بين الضروري و الكمالي، بين المفيد و غير المفيد، لأن التبذير سلوك غير محمود له عواقب وخيمة.

و قد تسبب وباء كورونا بخسائر اقتصادية عالمية قدرت بمليارات الدولارات، في حين تشير تقديرات أخرى إلى أن الاقتصاد العالمي معرض لخسارة أكثر من 2 تريليون دولار حسب ما ورد في الصحف المحلية، و في سبيل تقليل الأضرار الاقتصادية الناتجة عن انخفاض أسعار النفط، اتخذت الحكومات عدة إجراءات منها تقليص الإنفاق العام، و تخفيض الأجور، و أصبح من الضروري علينا كأفراد التكيف مع الوضع الجديد، و التخلي عن ثقافة الاستهلاك المبالغ به، و التقليل من الإنفاق غير الضروري، و أرى أن الوقت مناسب لتغيير بعض العادات غير المحبذة، و اكتساب عادات جديدة تساعدنا على التأقلم مع الحاضر، و الاستعداد لتقلبات الدهر.

نحن بحاجة إلى إعادة النظر في سلوكنا الاقتصادي، و ترتيب أولوياتنا الاستهلاكية بطريقة مدروسة، وعلينا محاولة التخلص من إهدار المال فيما لا نفع فيه ولا فائدة منه، فليس من المعقول أن تدفع الفتاة راتب شهر كامل أو أكثر مقابل الحصول على سلعة كمالية ما، كحقيبة مثلاً، وليس من الضروري أن يقترض الشاب المقبل على الزواج مبلغاً خيالياً يتطلب سداده عامين من أجل إقامة حفلة مدتها ساعتان من الزمن.

ختاماً، من سنن الكون تقلب الأحوال، و النعم معرضة للزوال، لذا فإن التعود على البذخ وزيادة الإنفاق خطأ جسيم، ويجب تدارك الأمر بتغيير نمط الحياة، وتقليل الإنفاق قدر المستطاع، و ليكن شعارنا (خذ ما تحتاجه لا ما تشتهيه)، و ذلك لأن النفس ليس لها حد، و انغماس الإنسان في تحصيل كل ما يشتهيه قد يتعبه و يجلب له المضرّة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق