الراية الرياضية
ثاني أكبر استاداتنا المونديالية يضع مدينة الخور تحت الأضواء العالمية

البيت جاهز للافتتاح

الدوحة الراية:

أظهرت اللقطات المُبهرة الجديدة التي نشرها الحساب الرسمي للجنة العليا للمشاريع والإرث على موقع التواصل الاجتماعي، تويتر، استاد البيت بالخور بشكل رائع من جميع النواحي، وأظهرت اللقطات الاستاد المونديالي كتحفة رياضية في المقام الأول، سواء من ناحية الملعب والأرضية أو من ناحية التجهيزات الداخلية، مؤكدة جاهزيته من الآن للحدث الكبير والمهم باستضافة مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 حيث ينتظر قرار الافتتاح الرسمي لينضم إلى الملاعب الثلاثة الأخرى وهي خليفة والجنوب والمدينة التعليمية التي افتتحت رسميًا. وانتهى العمل بشكل كبير في استاد البيت واصبح جاهزًا لاستضافة الأحداث الرياضية، وقد استضاف مؤخرًا بعض الفعاليات كان أبرزها تدريب فريق الدحيل المُتصدّر لدوري نجوم QNB استعدادًا لاستئناف الدوري. ويُعد استاد البيت ثاني أكبر ملاعب مونديال قطر 2022 حيث يسع 60 ألف متفرّج، ويأتي في المرتبة الثانية بعد استاد لوسيل الذي يسع 80 ألف متفرّج. وسيلفت استاد البيت انتباه جميع عشاق كرة القدم وضيوف البلاد. حيث استوحى تصميم الاستاد من بيت الشعر الذي سكنه أهل البادية الذين عاشوا مُرتحلين في صحراء قطر بحثًا عن الكلأ والماء منذ آلاف السنين، ويحتضن الهيكل الخارجي الذي يُجسّد شكل الخيمة بكل روعة، واحدًا من استادات كرة القدم فائقة الحداثة، ليدعو الزوار من كل أنحاء العالم للاستمتاع بالراحة التي اعتاد أن يُوفرها هذا الجزء من العالم لضيوفه منذ قرون. ويحتفي تصميم الاستاد بجزءٍ مهم من ماضي قطر ويُحاكي حاضرها، واضعًا في الحسبان المُتطلبات المجتمعية المستقبلية، حيث سيُحاط بمرافق مختلفة تلبي هذه المتطلبات، وسيكون إنشاؤه نموذجًا للتنمية الصديقة للبيئة، حيث سيسعى القائمون على مشروعه لتحقيق أهداف الاستدامة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X