كتاب الراية

إبداعات … الإعلام والمسؤولية بين مواهب وإبداعات ذوي الإعاقة

هذه الفئة تمتلك القدرات وليست بحاجة سوى للدعم بكل ألوانه

يلعب الإعلام دوراً كبيراً خلال رسالته الإعلامية في توصيل الصوت الحقيقي للمواطن والمسؤولين وأصحاب القرار من خلال رفع مستوى الوعي المجتمعي والتركيز على قضايا المجتمع ومناقشة القضايا مع الخبراء والمختصين وأصحاب العلاقة، ولا يغفل علينا حجم مسؤولية الإعلام الكبيرة ودوره البنّاء في توعية الأسرة أولًا بكيفية اكتشاف موهبة أبنائها إذا كان لديها ابن أو ابنة يمتلك موهبة وكيفية التعامل معه وتهيئة الجو العام له وما هي الجهات المختصة التي يلتحق بها.

ويليها دوره مع المعلمين وكيف يحتضن كثير من المعلمين الطلاب المبدعين وكيفية تنمية هذه الموهبة وماهي البيئة العلمية لهؤلاء المبدعين وعملية التنسيق بينهم وبين الأسرة والجهات المختصة.

ومن زاوية أخرى كيفية التنسيق والتوعية الإعلامية مع رجال الأعمال القطريين ودعم مبادرات الموهوبين الإبداعية وذلك ضمن رؤية الدولة للمسؤولية المجتمعية والتنمية المستدامة، والتركيز على دورهم بالمسؤولية وأهميتها تجاه المجتمع وخاصة أننا نرى الكثير يريد أن يقوم بمبادرات ولا يعلم كيف وما هي الجهات التي بإمكانه التواصل معها والأخرى يعتقد أن المسؤولية فقط هى عبارة عن أنشطة يقوم بدعمها، ويكون الدور الإعلامى بتسليط الضوء على هذا الجانب، ونأمل أن تكون هناك تغطيات إعلامية بكل وسائلها لنماذج من الموهوبين خلال مسيرة حياتهم بصورة متتالية ولا يكون فقط التركيز على تغطيات الفعاليات وأنشطتهم، وبحاجة أيضاً إلى تسليط الضوء بصورة أكبر على كيفية تفعيل كثير من القرارات الخاصة لذوي الإعاقة ومواهبهم وخاصة أن كثيراً من الأسر والموهوبين يفتقرون إلى معرفة الكثير من القرارات الخاصة بهم والجهات التي يتعاونون معها.

ومن زاوية أخرى نأمل أن تكون هناك برامج تليفزيونية وزوايا تتناول المواهب والإبداعات لذوي الإعاقة، ولا ننسى تكثيف دور المدربين ورواد التنمية البشرية في هذا الجانب لما له من آثار إيجابية ودافعة للموهوبين والمبدعين والبيئة المحيطة بهم، ولذا يلعب الإعلام دوراً كبيراً وحيوياً لكل شرائح المجتمع وأصحاب القرار في وضع القرارات الصائبة والشخص المناسب لاحتضان كل هذه المواهب والإبداعات في شتى المجالات.

والآن أصبح الإعلام الرقمي يلعب دوراً كبيراً ونأمل توظيفه بالشكل الحقيقي لاكتشاف المواهب واحتضانها بالطرق السليمة، وتوصيل الرسالة ورفع مستوى الوعي، وهذه الفئة الموهوبة تمتلك القدرات الرائعة وليسوا بحاجة سوى للدعم بكل ألوانه وهم في نهاية المطاف مسؤولية حقيقية للاعلام والمجتمع.

[email protected]

مقالات ذات صلة

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق