المحليات
ضمن المشروع الوطني لنحل العسل

البلدية تدعم تطوير نشاط تربية النحل

تقنيات حديثة في تربية النحل وتدريب المزارعين

إنتاج وتوطين وتوزيع ملكات النحل على المزارعين

الدوحة الراية :

تواصل وزارة البلدية والبيئة ممثلة بإدارة الشؤون الزراعية تنفيذ برنامج تطوير نشاط تربية النحل بالدولة ضمن المشروع الوطني لنحل العسل، لمُساعدة أصحاب المزارع على زيادة وتنوع الدخل لديهم، عبر دعمهم بخلايا نحل في المزارع وإدخال التقنيات الحديثة في تربية النحل وتدريب المزارعين، بهدف زيادة إنتاج العسل المحلي وتحقيق نسبة عالية من الأمن الغذائي.

وتعمل إدارة الشؤون الزراعية منذ عام 2016 على توطين وإكثار تربية ملكات النحل بالدولة لإنتاج سلالة تعيش مُتلائمة مع البيئة القطرية بعد مرورها بعمليات الانتخاب الطبيعي والتأقلم مع البيئة، وفي العام الجاري 2020، زاد إنتاج الملكات العذارى بنجاح وخروج عدد (987) ملكة عذراء، وموت ونفوق عدد (480) ملكة من (1080) بيتًا ملكيًا، وبعد التأكد من جودتها وتميّزها في الصفات المرغوبة لمربي النحل بالدولة، تم توزيعها على المزارع النشطة.

وأشارت الوزارة إلى أنه تم توزيع دفعات من الملكات العذارى على المزارع المُستفيدة خلال الفترة من يناير وحتى أبريل 2020م بعدد (510) ملكة، مُوزعة على عدد (18) منحلاً، حيث زاد عدد المناحل المستفيدة والراغبة في الملكات المُنتجة بمشتل الوزارة بعد تأكدهم ومُلاحظتهم لمدى مواءمتها للبيئة القطرية عن طريق التجربة، وجار العمل على إنتاج ملكات نحل بالمشتل وسيتم توزيعها في الوقت المناسب من كل عام.

وبدأ العمل بانتقاء أفضل الملكات الموجودة بالدولة من خلال تجميع أفضل الصفات المرغوبة من معظم المزارع ونقل عينات منها إلى منحل أم قرن خلال الأربع سنوات الماضية: (2016 -2017 -2018- 2019). وقد تم توفير جهاز مُتخصّص للمساعدة في تربية الملكات بالمشتل الإرشادي إضافة إلى أساليب التربية اليدوية، حيث تم إكثارها ولكنها كانت بأعداد بسيطة في الأعوام السابقة لحداثة التجربة وعدم مُواءمة النحل للبيئة.

وكانت الوزارة قد أقامت منحلًا إرشاديًا بمنطقة أم قرن، وتم وضع خطة للتشجيع على تربية النحل وإنتاج العسل بالدولة، حيث تم توزيع المنح على المزارعين في عامي (2013، 2016)، حيث تم توزيع عدد (1300) خلية نحل مع مُستلزماتها لعدد (130) مزرعة بواقع عدد (10) خلايا لكل مزرعة، واستيراد نحل متلائم للظروف الجوية ، والعمل على تنشيط المزارع بالدعم الفني والتدريب لمشرفي ومربى النحل على تربية وإنتاج العسل بالمُتابعة والإرشادات اللازمة.

كما تم نشر التوعية بالطرق السليمة للتربية وقطف العسل وضرورة الاهتمام بالنحل في المزارع مع التركيز على كيفية المُحافظة عليها خلال فترات الصيف لقلة المرعى حتى تصل موسم السدر، ومن خلال الزيارات الميدانية والتوعية وإعداد المُحاضرات والمطبوعات الإرشادية، زاد عدد الخلايا إلى (2646) خلية نحل، وبالتالي زاد إنتاج العسل حوالي (13230) كيلو جرامًا لعام 2019م. كما تم رصد موازنة للمشروع بهدف دعم المزارع بخلايا النحل إضافة إلى تقديم البرامج الإرشادية عن تربية النحل وإنتاج العسل.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق