المحليات
بسبب ارتفاع منسوب المياه.. علي الحميدي لـ الراية :

بلاغات أسبوعية بغرق سيارات في سيلين

صالح الكواري: حملة لتعريف روّاد الشواطئ بقانون النظافة العامة

تجاهل تحذيرات الأرصاد.. أبرز أسباب حالات الغرق

توخي الحذر من المد والتيارات البحرية قبل الذهاب للشواطئ

ارتداء سترات النجاة وعدم ترك الأطفال بمفردهم أثناء السباحة

دوريات وفرق لرصد التجاوزات بسيلين وخور العديد على مدار الساعة

الدوحة – إبراهيم صلاح:

دعا السيد علي غانم الحميدي، من قطاع المحميات الطبيعية بوزارة البلدية والبيئة بوحدة سيلين، إلى ضرورة توخي الحذر من المد والتيارات البحرية ومتابعة حالة الأرصاد الجوية قبل الذهاب إلى شواطئ سيلين وخور العديد، خاصةً التحذيرات البحرية.

وقال الحميدي، في تصريحات ل الراية خلال جولة على شاطئ سيلين، إن بعض الروّاد لا يلتزمون بالتعليمات والتحذيرات الخاصة بظاهرة المد، حيث نتلقى أسبوعياً بلاغات لحالات غرق للسيارات بعد ارتفاع منسوب المياه والذي يصل في بعض الأحيان إلى 2.90 متر، ما يشكل صعوبة في العودة مرة أخرى أو سحب السيارة وقد يؤدي إلى غرقها.

 

وأضاف: يجب على مرتادي الشاطئ، خاصةً من يمارسون السباحة ارتداء سترات النجاة والانتباه جيداً على الأطفال وعدم تركهم بمفردهم، في ظل وجود التيارات البحرية التي تشتهر بها منطقة سيلين وخور العديد.

وأكّد وجود دوريات على مدار الساعة على شواطئ سيلين وخور العديد وتولي مجموعة من فرق المراقبة للحد من التجاوزات ورصد أي حالات لغرق السيارات، مُطالباً بضرورة توخي الحذر والتبليغ الفوري حال ارتفاع منسوب المياه وعدم القدرة على العودة بالسيارة لتقديم يد العون والمساعدة.

من جانبه، أكّد السيد صالح الكواري، مدير إدارة المحميات الطبيعية بوزارة البلدية والبيئة تدشين حملة للنظافة العامة على فترتين صباحية ومسائية في منطقة سيلين وخور العديد. وقال، في تصريحات ل الراية: مع بدء المرحلة الثانية من خطة الرفع التدريجي للقيود المفروضة منذ بدء أزمة كورونا، شهدت الشواطئ إقبالاً كبيراً من المواطنين والمقيمين، ما تطلب التعامل معه بتكثيف عمليات النظافة وأعداد الفرق والمراقبين والسيارات الخاصة بالنظافة.

وأكّد تعريف روّاد الشواطئ بقوانين النظافة العامة بأكثر من لغة، بما في ذلك الغرامة المالية حال عدم الالتزام إلى جانب الأضرار المترتبة على ترك المهملات على الشواطئ وما تشكلها من مخاطر على البيئة.

وأشار إلى التعاون مع إدارة النظافة العامة وإدارة العلاقات العامة من خلال حملة توعوية شاملة بجميع شواطئ قطر، لتوعية الجمهور بقانون النظافة العامة، وضرورة المحافظة على نظافة الشواطئ من خلال جمع المخلفات ورميها في الحاويات المخصصة لها، وكذلك توعيتهم بضرورة اتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة والحفاظ على التباعد الاجتماعي حفاظاً على سلامة الجميع، حيث تأتي الحملات التوعوية التي تنفذها الوزارة بالتزامن مع بدء تنفيذ المرحلة الثانية للرفع التدريجي للقيود، حيث تم توزيع أكياس جمع النفايات على مرتادي الشواطئ، بالإضافة إلى عدد من المنشورات والمطويات التوعوية بثلاث لغات مختلفة.

وأكّد ارتفاع حالة الوعي لروّاد الشواطئ بالمحافظة على النظافة العامة والالتزام بقانون النظافة العامة، وانخفاض المخالفات المسجلة، في ظل جهود الوزارة لرفع الوعي وتكثيف جهود النظافة والفرق، فضلاً عن زيادة أعداد الحاويات.

في سياق متصل، دعت وزارة البلدية والبيئة عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، مرتادي الشواطئ إلى توخي الحذر من التيارات البحرية الساحبة وحركة المد والجزر عند ممارستهم هواية السباحة، فضلاً عن عدم ممارسة ركوب الخيل على الشواطئ خلال عطلة نهاية الأسبوع. وطالبت بعدم استخدام الزوارق والدراجات البحرية (سكوترات) بالقرب من الشاطئ والابتعاد عنه لمسافة لا تقل عن 400 متر، حفاظاً على الصحة العامة وسلامة الجميع، مؤكدة أنه في حالة مخالفة هذه التعليمات سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال المخالفين.

العلامات

مقالات ذات صلة

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق