الراية الإقتصادية
ضمن جوائز ترافل بلاس ليجر

حمد الدولي .. ثاني أفضل مطار في العالم

إشادة بخدمات ومرافق المطار الاستثنائية

الدوحة   الراية:

أعلنت مجلة «ترافل بلاس ليجر» عن حصد مطار حمد الدولي المرتبة الثانية ضمن القائمة كأفضل المطارات في العالم وذلك ضمن جوائز الأفضل عالميًا لعام 2020.

وتُمنَح جوائز «ترافيل بلاس ليجر» للمطارات حول العالم بناء على استفتاء عالمي موجّه لقرّاء المجلة للتصويت لمطارهم المفضل، وتشمل المعايير التي يتم الاستناد إليها لتقييم أفضل المطارات حول العالم، سهولة الوصول وتسجيل الدخول وإجراءات التفتيش الأمنية والمطاعم والتسوق والتصميم.

وقد حقق مطار حمد الدولي نتائج مميزة ضمن المعايير التي تم التصويت خلالها وحصد المرتبة الثانية كأفضل مطار في العالم.

وقد أثنى قرّاء «ترافل بلاس ليجر» التي تعد من أهم المجلات العالمية المُتخصّصة في مجال السفر والذين شاركوا في التصويت لمطار حمد الدولي، بالخدمات الاستثنائية لطاقم العمل في المطار، والمرافق المتاحة، والخيارات الواسعة للتسوق، بالإضافة إلى الصالات المميزة ضمن مبنى واحد وشامل. كما تم الإشادة بالمطار باعتباره وجهة عالمية واستثنائية لجميع الرحلات حول العالم.

ويّعد مطار حمد الدولي سبّاقًا على كافة الصعد في تعزيز تجربة المسافرين. حيث أثبت المطار مؤخرًا كفاءة عالية في مواجهة الأزمة العالمية الراهنة بعد تفشي فيروس كورونا كوفيد-19 وذلك من خلال تعزيز تجربة المُسافرين عبر تطبيق واستخدام أحدث التكنولوجيات العالمية المتطورة. وقد شملت الإجراءات الاحترازية المُعتمدة من قبل المطار، الخوذات الذكية لإجراء الفحص الحراري، وأجهزة الروبوت للتعقيم، بالإضافة إلى توفير تجربة سفر «بيومترية» غير تلامسيه بالكامل لضمان صحة وسلامة كافة المسافرين عبر المطار. وسيستمر مطار حمد الدولي في سعيه الدؤوب لتوفير المزيد من الخدمات والمرافق المُبتكرة وذلك لضمان تجربة مميزة ومُتعدّدة الأوجه لكافة المسافرين.

مقومات استثنائية

ويضم المطار الذي يعمل على مدار الساعة، مدرجين وبرجًا مزودًا بأحدث المُعدات لمُراقبة الحركة الجوية، ويتسع حاليًا لاستقبال 30 مليون مسافر و360 ألف طائرة سنويًا.

ويشمل المطار فندقًا ومنتجعًا صحيًا فريدًا من نوعه ومساحة تزيد على 40 ألف متر مربع تضم في جنباتها المتاجر ومرافق الطعام والشراب، كما تنتشر في أرجائه مجموعة من القطع الفنية النادرة لفنانين عالميين. ولقد أصبح مطار حمد الدولي بحد ذاته وجهة للزيارة، وقد صُمِّم لتلبية احتياجات المسافرين العصريين.

ويتبنى مطار حمد الدولي خططًا طموحة للتوسعة تهدف إلى مواكبة الطلب المتزايد على السفر جوًا وتعزيز مكانة المطار باعتباره البوابة المُفضّلة للمسافرين.

ويسعى المطار للوفاء بوعده الذي قطعه بأن يكون «مطار المستقبل» عبر تعزيز مزاياه مُتعدّدة الأبعاد من خلال الجمع بين البيئة المُنعشة التي توفرها المساحات الخضراء وبين المفاهيم العصرية لمتاجر البيع وتناول الطعام وغير ذلك من أماكن جذب ومرافق تحت سقف واحد لمبنى كبير.

وتدير شركة مطار، الشركة قطرية لإدارة وتشغيل المطارات التابعة لمجموعة الخطوط الجوية القطرية، كل ما يتعلق في إدارة الوظائف التجارية والتشغيلية في مطار حمد الدولي.

يحمل مطار حمد الدولي، الحائز على تصنيف 5 نجوم من قبل سكاي تراكس العالمية، لقب «ثالث أفضل مطار في العالم» و «أفضل مطار في الشرق الأوسط» و «أفضل خدمة موظفين في الشرق الأوسط».

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق