المحليات
الشواطئ والمنتجعات تشهد إقبالاً كبيراً خلال الصيف والإجازات.. خبراء ل الراية :

قطر تمتلك بنية سياحية واعدة

توفر الخدمات يشجع السياحة الشاطئية

صالح الطويل: تنويع المشاريع يشجع السياحة الداخلية

طارق عبداللطيف: تقديم عروض أسعار مناسبة

محمد الملا: مطلوب مشاريع لرياضة الغطس والألعاب المائية

  • تطوير السياحة الداخلية يفتح عشرات المشاريع أمام الشباب

  • منتجع سلوى الجديد من المشاريع الممتازة لجذب السياحة الداخلية

الدوحة – عبدالحميد غانم:

أكد خبراء أن المرافق السياحية والشاطئية بالبلاد شهدت فى الآونة الأخيرة تطورا ملموسا تمثل في تطوير بعض الشواطئ وإقامة منتجعات جديدة لتشجيع المواطنين والمقيمين لقضاء الإجازة في الداخل وعدم السفر للخارج لاسيما في ظل وجود بنية سياحية جيدة في البلاد. وقال صالح الطويل خبير سياحي: مع بداية المرحلة الثانية من تخفيف قيود كورونا وجدنا إقبالا كبيرا على الشواطئ من المواطنين والمقيمين وأيضا المنتجعات وهذا يجعلنا نفكر في آليات جديدة وغير تقليدية لجذب وتشجيع السياحة الداخلية والشاطئية، مشيرا إلى أن تطوير الشواطئ وتزويدها بالمرافق والخدمات مثل الألعاب الترفيهية والمطاعم والمقاهي أصبح ضرورة لتشجيع السياحة الداخلية وجذب المواطن والمقيم ليغير قراره من السفر للخارج إلى قضاء الإجازة بالداخل.

 

وتابع: منتجع شاطئ سلوى الجديد من المشاريع الممتازة التي تشجع على السياحة الداخلية، ونحن نأمل إقامة مشاريع سياحية متنوعة توازي في أهميتها وضخامتها للمنتجع لتلبية رغبات الناس ومختلف متطلباتهم، مثل إقامة مدينة ألعاب مائية، ومدينة للتزحلق على الجليد، وجزر صناعية في البحر، وشاليهات عائمة، وإقامة مدينة ملاه عالمية على أحدث طراز، وعمل مسابقات متنوعة، ووضع جدول لهذه المسابقات تتوزع فعالياتها على مدار السنة، وتنظيم رحلات بحرية ليوم كامل للعائلات تشمل الوجبات والخدمات الأخرى.

أما الخبير السياحي طارق عبداللطيف، فأشار إلى أن قطر لديها البنية السياحية الجاذبة للمواطن والمقيم من شواطئ وفنادق ومنتجعات وشاليهات وجزر ورمال جميلة وطبيعة خلابة ووسائل ترفيهية، فقط الأمر يحتاج إلى تنظيم وترتيب وتطوير لمواءمتها مع السياحة الداخلية لجذب المواطنين والمقيمين وعدم السفر للخارج.

ويضيف: لدينا شواطئ كثيرة جدا مثل سيلين والغارية وخور العديد، وزكريت، وسميسمة، وفويرط، والفركية ودخان والكورنيش، وأم باب والوكرة والخور وغيرها أي أننا أمام أكثر من 10 أو 12 شاطئا مميزا بعضها متكامل الخدمات والمرافق والبعض الآخر يحتاج إلى مرافق وخدمات مثل دورات المياه والمطاعم والمقاهي والألعاب الترفيهية والتشجير وتمهيد الطرق إليه، كما لدينا منتجعات كثيرة مثل البنانا، ولفت إلى أن الشركات السياحية تتفاوض حاليا مع أصحاب المنتجعات لتقديم عروض أسعار مناسبة تشمل الوجبات والمشروبات ووسائل ترفيهية ورحلات بحرية لجذب المواطنين والمقيمين.

ويؤيده فى الرأي محمد الملا الخبير السياحي الذى أشار إلى أن السائح الداخلي يفضل الذهاب للشواطئ بشكل كبير ولدينا منتجعات وجزر جميلة جدا وجذابة مثل البنانا وتضم منتجعا أكثر من رائع وكذلك جزر حالول واللؤلؤة والنخيل، والسافلية، وغيرها وهذه كلها بنية سياحية تشجع المواطن والمقيم على زيارتها والاستمتاع بها وعدم السفر للخارج، لكنها تحتاج كما الشواطئ إلى إضافة خدمات مثل رياضة الغطس والألعاب المائية والترفيهية. وأضاف: علينا أيضا إقامة حديقة عالمية وبحيرات صناعية والاهتمام كما زكرنا بالشواطئ والخدمات خاصة أن لدينا أطول وأجمل شواطئ وطبيعة رائعة تبهر أي سائح.

ويرى رجل الأعمال فواز الهاجري أن قطر تحتاج إلى المزيد من المنتجعات السياحية خاصة أننا نمتلك مساحات شاسعة من الشواطئ فهي شبه جزيرة تحدها المياه من 3 جهات وهذه ميزة إيجابية للدولة بحيث تستفيد من هذه الشواطئ الطويلة ويتم تجهيزها وإقامة شواطئ ومنتجعات جديدة عالية المستوى لجذب السياحة الداخلية والخارجية وإقامة مشاريع سياحية مصاحبة تخدم السائحين وتصب في النهاية في صالح الاقتصاد وتنوعه.

العلامات

مقالات ذات صلة

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق