المحليات

«قطر للمكفوفين» يناقش دور الشباب في تعزيز الهوية الوطنية

الدوحة  الراية:

 نظم مركز قطر الاجتماعي والثقافي للمكفوفين لقاءً تثقيفياً بعنوان «الشباب وتعزيز الهوية الوطنية»، قدمه السيد محمد شاهين- أحد رواد العمل الشبابي، ومدرب معتمد بوزارة الثقافة والرياضة، وذلك عبر منصة زوم للاجتماعات عن بُعد، وتم خلال اللقاء التعرف على فئة الشباب، وسماتهم، وأهمية دورهم ومشاركتهم في المجتمع، وأساسيات الهوية الشبابية.

حيث أوضح المحاضر في بداية اللقاء أن هناك حوالي مليار شاب يمثلون ما يقارب 16% من سكان العالم، ومن المتوقع ارتفاع عددهم بحلول سنة 2030، وهو الموعد المرتجى لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأضاف أن من أهم سمات مرحلة الشباب: الاستقلالية والاعتماد على النفس، والتعرف على المجتمع، والانتماء إلى مجموعات، واكتشاف الذات، وتكوين الشخصية.

وبيّن أن المشاركة الشبابية تكمُن في حقيقة المشاطرة، والقيام بدور أو تشكيل ما من خلال مجالات تهم الشباب، ويجب أن تكون المشاركة إيجابية، وطوعية لا إجبارية، وتكون قيمة مشاركة الشباب عنصراً حيوياً في تطوير الذات، وتبني الفاعلية والاستدامة، كما تساهم بشكل قيم في المجتمع وبنائه، والاندماج في هويته.

وقال إن من مبادئ مشاركة الشباب بناء القدرات والمشاركة بفعالية، وضمان امتلاكهم للمعلومات والمهارات اللازمة، وتمكينهم، وإعطاء الثقة لهم.

وأكد على أن الشباب جزءٌ لا يتجزأ من مشاريع الدولة، كما بين أهمية محاولة اختلاقهم للفرص، لإثبات وجودهم في المجتمع ومشاركتهم فيه، من خلال اكتشاف الذات القيادية بتطبيق معادلة «رفق» والموازنة بين الرغبة والفرصة والقدرة، وذلك بمعرفة المجالات المختلفة المتاحة، والتعرف على المجال الأكثر اهتماماً، ومن ثم تنفيذه والتأثير من خلاله.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X