الراية الإقتصادية
QNB يدشن نتائج النصف الأول.. اليوم

17 مليار ريال أرباحاً متوقّعة للشركات

عمليات شراء استباقية أنعشت تداولات السوق

6 شركات تعلن نتائجها المالية الأسبوع الجاري

توقعات باستقرار النتائج المالية.. والبنوك في المقدمة

كتب – طوخي دوام:

تبدأ الشركات المدرجة في البورصة اليوم الإعلان عن نتائجها للنصف الأول من العام الحالي، وسط حالة من الترقب بين المستثمرون لتلك النتائج، حيث من المقرر أن تعلن 6 شركات عن نتائجها الربعية الأسبوع الحالي، يستهلها QNB بالإفصاح عن نتائجه المالية عن الستة أشهر الأولى من عام 2020. واستنادا إلى نتائج الشركات في الربع الأول وبناء على الإجراءات التي اتخذتها الشركات للحد من تأثير جائحة كورونا على أنشطتها التشغيلية، فإنه من المتوقع أن تحقق الشركات المدرجة في بورصة قطر أرباحا قدرها 17 مليار ريال خلال النصف الأول من العام الحالي.

في هذا الصدد، من المتوقع أن يكون قطاع البنوك والخدمات المالية، أول القطاعات التي تعلن عن نتائجها المالية للربع الثاني من العام الحالي، حيث ستبدأ البنوك المحلية بالإعلان عن نتائجها المالية تباعًا خلال الأيام ال15 المقبلة، وأن تحافظ البنوك على نسب النمو في الأرباح التي حققتها في الربع الأول من العام الحالي، أو قد تشهد بعض البنوك تراجعا في الأرباح نظرا للمخصصات التي قد تحتجزها الشركات من إجمالي الأرباح المحققة، وذلك لموجهة أي تأثيرات سلبية لجائحة كورونا على أنشطة البنوك.

وتدخل الشركات القطرية فترة الإعلان عن نتائجها المالية للربع الثاني من العام الحالي، بالتزامن مع تنفيذ المرحلة الثانية من تخفيف القيود الاحترازية التي اتخذتها الدولة لمكافحة فيروس كورونا، ومن شأن هذا التخفيف أن تعود العجلة الاقتصادية في القطاع الخاص للدوران بصورة اعتيادية الفترة المقبلة وهو ما سينعكس إيجابا على أنشطتها التشغيلية ونتائجها المالية.

ترقب الأرباح

ويترقب المستثمرون باهتمام موسم إعلانات الأرباح الربعية وما يتضمنه من نتائج وبيانات مالية، لمعرفة مدى تجاوب واستفادة الشركات من الدعم الذي قدمته الدولة للقطاع الخاص وذلك بهدف التخفيف من الآثار السلبة لتداعيات جائحة فيروس كورونا، ومدى انعكاس تلك النتائج على سوق المال خلال الفترة المقبلة، مشيرين إلى أن السوق القطري قادر على امتصاص أي أزمات خارجية التعامل معها، والعمل على جذب مزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية.

ويأتي ترقب المستثمرين للنتائج النصفية لمعرفة ملامح أعمال الشركات، حيث إن نتائج الشركات النصفية وما تحمله من أخبار سواء كانت إيجابية أو سلبية هو المحك الأساسي ومؤشر لمعرفة نتائج الشركات للعام الحالي.

وتشير متابعات  الراية في هذا الصدد إلى أن زخم التداولات التي يشهدها سوق الأسهم في الوقت الراهن يدل على أن بورصة قطر تشهد عمليات «شراء استباقية» ينفذها مستثمرون ومؤسسات على أسهم قيادية ومنتقاة من مكاسب بورصة قطر، هذا الأسبوع ليتجه مؤشر السوق بقوة نحو مستوى 9500 نقطة، مشيرين إلى أن عمليات التجميع وتكوين مراكز مالية جديدة من قبل المؤسسات خلال الجلسات الماضية، ستعطي دفعة إضافية للسوق الذي بات نقطة جذب ليس للمستثمرين المحليين فحسب، بل لمستثمرين من أسواق عالمية، حيث سيتطلع المستثمرون إلى الفرص المتاحة في السوق القطري.

وأفادوا بأن عمليات التصحيح التي تشهدها البورصة بين الحين والآخر، خلقت فرصة جيدة جدًا لبناء مراكز شرائية جديدة، وهو ما ترجم على أرض الواقع وسجل المؤشر ارتفاعا قويا على مدى جلسات الأسبوع الماضي. ونصح الخبراء المستثمرين بالاحتفاظ بالمراكز المتوسطة الأجل والمتاجرة على المراكز القصيرة الأجل واستغلال أي جني أرباح في إعادة الشراء والاستثمار الطويل والمتوسط المدى.

النتائج النصفية

يشهد الأسبوع الحالي وعلى مدار الأسابيع المقبلة توالي إعلان الشركات المدرجة في بورصة قطر عن نتائجها المالية الربعية والتي ينتظرها الكثير من المستثمرين ورجال الأعمال على حد سواء، ويعولون عليها كثيراً في اتخاذ قراراتهم الاستثمارية، ومن المقرر أن تعلن 6 شركات عن نتائج أعمالها الربعية الأسبوع الحالي، وسط توقعات بأن تواصل الشركات أداءها الجيد وتحقيق نتائج جيدة في ظل استمرار تنفيذ مشاريع البنية التحية دون إبطاء.

ومن المقرر أن تعلن مجموعة QNBعن نتائجها الملية للنصف الأول من العام الحالي اليوم، كما أعلن مصرف الريان أنه سيتم الإفصاح عن النتائج والبيانات المالية للنصف الأول غدا، وسوف تعلن كل من شركة ناقلات ووقود ومصرف قطر الإسلامي عن النتائج الربعية يوم 15 يوليو الحالي، كما سوف تعلن شركة إنماء القابضة عن البيانات المالية للربع الثاني من العام الحالي يوم 16 يوليو.

ويترقب المستثمرون في البورصة الإعلان عن نتائج الشركات الربعية والأرباح التي حققتها، لمعرفة مدى تجاوب واستفادة الشركات من الزخم الاقتصادي الذي تعيشه قطر حالياً، ومدى انعكاس تلك النتائج على سوق المال خلال الفترة المقبلة. وينظر المراقبون إلى نتائج الشركات باهتمام كبير كونها ستوفر قاعدة قوية لتعزيز مسار المؤشر العام للارتفاع بعد أن سار في مستوى متذبذب على مدار الشهر الماضي وبداية الشهر الحالي.

تحسن النتائج

ووفقا للمراقبين فمن المتوقع أن تواصل الشركات المدرجة في البورصة في تحقيق الأرباح خلال الستة أشهر الأولى من العام الحالي رغم أزمة فيروس كورونا، وفي ظل التحديات الراهنة قد تصل إلى 17 مليار ريال، وذلك استناداً إلى النتائج الجيدة التي سجلتها الشركات في الربع الأول من العام الحالي والتي تجاوزت 10 مليارات ريال.

كما أنه من المتوقع أن تسجل الشركات نمواً في أرباحها بنسب تتراوح بين 2 و5 في المائة وأن تتحسن تلك النتائج الفترة المقبلة، مع استمرار نمو أرباح الشركات لعدة أسباب أولها قوة الاقتصاد القطري وتحقيقه لنسب نمو عالية، بالإضافة إلى تحقيق الشركات لنسب نمو تجاوزت 5% في النصف الأول من هذا العام، كل ذلك يصب في خانة استمرار الشركات في تحقيق أرباح متميزة.

وأشاروا إلى أن السوق يترقب إعلان نتائج الأعمال الربعية للشركات والتي تشير التوقعات إلى أن أغلبها سيكون جيدا، وتوقع تحسن أداء البورصة بدعم من بدء الإعلان عن نتائج الأعمال الربعية للشركات والتي ستكشف عن العديد من المؤشرات والتي ستبلور الاتجاه نحو الارتفاع. وتؤكد أرقام تداولات البورصة خلال الفترة الماضية وجود عمليات شراء قوية يقوم بها المستثمرون الأجانب في اتجاه لاقتناص فرص هبوط الأسعار التي تراجعت كثيراً عن قيمها العادلة على الرغم من توقعات نتائج أعمالها الإيجابية.

ونوهوا إلى أن قطاع البنوك يأتي على رأس القطاعات المتوقع لها تحقيق ربحية في الربع الثاني، مستفيداً من الدعم الحكومي للقطاع الخاص، بالإضافة إلى تحسن نوعي في الاقتصادات العالمية وتحرك أسعار النفط، وأوضحوا أنه من شأن ظهور نتائج الأعمال بصورة إيجابية استمرار الاتجاه الصعودي للمؤشر الرئيسي للبورصة على المديين القصير والمتوسط.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق