المحليات
يتم متابعتها في وحدة الأم والجنين بمركز صحة المرأة.. مصدر لـ الراية:

500 حالة حمل عالي الخطورة شهرياً

25 % نسبة الإصابة بسكري الحمل وعيادة خاصة للعلاج

تقنيات عالية الجودة لتشخيص الأمراض الخلقية لدى الأجنة

الدوحة – عبدالمجيد حمدي:

كشف مصدر طبي مسؤول بمؤسسة حمد الطبية عن تسجيل ما يقرب من 500 حالة جديدة للحمل عالي الخطورة شهرياً والتي تتم متابعتها في وحدة الأم والجنين بمركز صحة المرأة والأبحاث التابع لمؤسسة حمد الطبية.

وقال المصدر ل الراية إن الوحدة مخصصة لاستقبال حالات الحمل التي تصنف على أنه عالي الخطورة ويتطلب رعاية من نوع خاص حيث تستقبل شهرياً ما يقرب من 500 تحويل جديد من المراكز الصحية التابعة لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية والعيادات التابعة لمؤسسة حمد الطبية ومن المنشآت الصحية الخاصة.

وأضاف المصدر أن الوحدة تقدم خدمات التشخيص والعلاج للمضاعفات التي قد تظهر لدى الجنين، موضحاً أن الحالات التى تستدعي التحويل إلى هذه الوحدات تتضمن وجود مشاكل صحية للأم مثلاً كأن تكون لديها أمراض مزمنة قد تؤثر على الجنين بشكل سلبي كإصابة الأم بأمراض القلب أو السرطان أو السكري.

وتابع المصدر أنه بالنسبة لسكري الحمل فإن هناك عيادة متخصصة بمركز صحة المرأة والأبحاث لمتابعة النساء الحوامل اللاتي يصبن بهذا النوع من السكري كاشفاً أن ما يقرب من 25% تقريباً من الحوامل يصبن بهذا النوع من السكري، لافتاً إلى أنه تتم متابعة تلك الحالات من خلال تنظيم الأدوية والغذاء المناسب والعمل على متابعتهن أيضاً بعد الولادة لضمان عدم تحول هذا النوع من السكري، والذي يعتبر مؤقتاً، إلى مرض مزمن.

وأوضح أن الميزة الأساسية لوجود هذه الوحدة المتخصصة لرعاية الأم والجنين أنها توفر القدرة على تشخيص الأمراض الخلقية لدى الجنين، حيث يتم تشخيص العديد من الأمراض الخلقية خلال الحمل بما في ذلك عيوب القلب والتي تُعد من العيوب البنيوية الأكثر شيوعاً التي يمكن أن تصيب الأجنة، والتشوهات على مستوى الجمجمة والوجه، وعيوب العمود الفقري والتشوهات في الأعضاء وكذلك اكتشاف الاضطرابات على مستوى المشيمة بما في ذلك وجود المشيمة في غير موضعها الطبيعي أو قلة سريان الدم للمشيمة، أو عرقلة نمو الجنين داخل الرحم.

وأضاف أن الوحدة تضم عيادات للتصوير الطبي والإجراءات الخاصة بالأجنة فضلاً عن العيادات الاستشارية، وتقدم خدماتها بصورة يومية لافتاً إلى أن الوحدة اكتسبت سمعة طيبة في المنطقة بفضل عدد المرضى الذين يتم تحويلهم من خارج البلاد للخضوع لإجراءات التشخيص ما قبل الولادة وتلقي الخدمات الاستشارية.

وأوضح أن من بين الحالات الصعبة التي يتم متابعتها في الوحدة النساء اللاتي يصبن بالسرطان خلال الحمل أو اللاتي تتطلب حالاتهن العلاج الإشعاعي أو أي نوع من الأدوية حيث تكون هذه الحالات تحت رقابة شديدة من قبل الوحدة حتى لا يؤثر المرض على الجنين.

وقال إن من بين الحالات التي يتم متابعتها في الوحدة أيضاً هي إصابة الجنين بالتشوهات أو العيوب الخلقية والتي يتم اكتشافها بالأشعة أو من خلال اختبارات الدم مما يتطلب ضرورة متابعتها وإجراء المزيد من الفحوصات الخاصة بهذا النوع من الحمل.

ولفت إلى وجود اختبارات خاصة للكشف عن الأطفال المصابين بمتلازمة داون موضحاً أنه في حال كانت الاختبارات إيجابية فإنه يتم مناقشة الأمر مع الوالدين لإجراء مزيد من الاختبارات الدقيقة من خلال الحصول على عينة من السائل الأمينوسي فى المشيمة للتأكد من النتائج الأولية.

العلامات

مقالات ذات صلة

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق