fbpx
المحليات
معاليه كرّم المتفوقين وسلّم الشهادات للخريجين

رئيس الوزراء يشهد تخريج الدورة التأهيلية لخريجي الجامعات المدنية

معاليه تفقّد مركز المُحاكاة لإدارة الأزمات.. واعتمد الزي الحديث لقوة الشرطة

مركز المُحاكاة يضم غرفة القيادة وأخرى لإدارة الحدث وثالثة للأداء الميداني

103 متدربين من تخصصات مختلفة بالداخلية وقوة لخويا والحرس الأميري

6 أشهر من التدريبات العسكرية والرياضية والشرطية والأكاديمية

الدوحة – الراية وقنا:

شهد معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية حفل تخريج الدورة التأهيلية الحتمية الخامسة لخريجي الجامعات المدنية الذي أقيم بمعهد تدريب الشرطة صباح أمس ، بحضور عدد من كبار الضباط بوزارة الداخلية، والحرس الأميري وقوة الأمن الداخلي «لخويا».


وخلال الحفل قام معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بتكريم المتفوقين في الدورة التدريبية، وتسليم الشهادات للخريجين، البالغ عددهم 103 متدربين من تخصّصات مُختلفة في عدة إدارات بوزارة الداخلية وقوة لخويا والحرس الأميري، والذين تلقوا على مدى ستة أشهر تدريبات عسكرية ورياضية وشرطية وأكاديمية متنوعة.


وعقب الحفل قام معاليه بجولة في مركز المُحاكاة لإدارة الأزمات، الذي يحتوي على غرفة القيادة وغرفة إدارة الحدث وغرفة الأداء الميداني، كما تم اعتماد الزي الحديث لقوة الشرطة.

 

      

وكان الحفل قد بدأ بآيات من الذكر الحكيم، بعدها ألقى مُرشح ضابط محمد سالم الحنزاب كلمة نيابة عن الخريجين قال فيها: «نعيش اليوم سعادة غامرة، بعد تخرجنا من الدورة التأهيلية الحتمية الخامسة لخريجي الجامعات المدنية والتي اشتملت على تدريبات عسكرية ورياضية ومّقرّرات شرطية وقانونية».. مضيفاً بأن البرامج التدريبية المُتنوعة المُنفذة بالدورة قد أسهمت في تطوير مهارات مُنتسبي الدورة في المجالات العسكرية والرياضية مما يؤهلهم لأداء المهام الميدانية بكل كفاءة واقتدار، كما أكسبتهم الدورة الكثير من المعارف الأكاديمية، آملاً أن تكون خير مُعين لهم في أداء واجباتهم في مجال حفظ الأمن.


ولفت إلى أن الخريجين أدركوا منذ أول يوم في الدورة أن كلية الشرطة تعلي من قيمة الضبط والربط العسكري، لهذا بذلوا كل الجهد في تنفيذ التوجيهات بدقة سواء في ميادين التدريب أو قاعات الدرس. وقال: “لقد حصدنا ثمرة الالتزام في إجادتنا للتدريبات العسكرية والرياضية وفي تحقيق نتائج أكاديمية متميزة”.

 

كما ألقى الملازم أول/‏‏ سعود محمد التميمي قائد الدورة كلمة أوضح فيها أن الدورة قد انطلقت في الأسبوع الثاني من فبراير الماضي والتحق بها (103) متدربين من منتسبي وزارة الداخلية والحرس الأميري وقوة لخويا، وأضاف بأن كلية الشرطة قد أعدّت برنامجاً تدريبياً تم تصميمه بهدف تحويل منتسبي هذه الدورة من الحياة المدنية إلى الحياة العسكرية، حيث اشتمل على تدريبات عسكرية ورياضية بالإضافة إلى دورة العمليات التأسيسية في معسكر زكريت والتي تضمّنت عدة تدريبات أهمها مكافحة الشغب، والقتال في المناطق المأهولة وفك العقد والربطات والنزول من الأبراج والرماية التكتيكية بأنواعها المختلفة.


كما تضمّنت الدورة شقاً أكاديمياً تلقى فيه الطلاب مواد متنوعة في مجال علوم الشرطة والقانون، وقد بذل الخريجون جهداً كبيراً لتحقيق الاستفادة القصوى للوصول إلى الأهداف المرجوة من الدورة، وتم تدريبهم على يد خيرة من الضباط وصف الضباط والمدربين المتمتعين بدرجة عالية من الكفاءة في مجال التدريب ما مكّنهم من الوصول بالطلاب إلى مستويات عالية في التدريب البدني والمهارات العسكرية والقيادية، وإكسابهم مزيداً من الثقة بالنفس والاستعداد الكامل والجاهزية لتنفيذ المهام.
وتخلل الحفل عرض فيلم استعرض هذه التدريبات الميدانية المختلفة والمحاضرات النظرية.

وحصل على المركز الأول في المجموع العام مُرشح ضابط/‏‏ عبدالله محمد سبت البدر، والثاني في المجموع العام الملازم/‏‏ خليفة سليمان عبدالله الحمادي والثالث في المجموع العام الملازم/‏‏ عبدالرحمن محمد مبارك المنصوري، وحصل على الأول في السلوك والمواظبة الملازم/‏‏ نواف ناصر عبدالله الحميدي والأول في الرماية الملازم/‏‏ سعد هلال سعد المهندي، والأول في اللياقة البدنية مرشح ضابط مشعل أحمد جاسم التميمي.

العميد د. محمد عبدالله المحنا المري: الخريجون يتمتعون بالنضج الفكري والثقافي

 

الدوحة -الراية :

قال العميد الدكتور محمد عبدالله المحنا المري، مدير عام كلية الشرطة ، شرفنا بحضور معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس المجلس الأعلى لكلية الشرطة لتخريج هذه الدورة، مُشيداً بنضج الخريجين الفكري والثقافي، والذين استطاعوا بسهولة التحول من الحياة المدنية إلى الحياة العسكرية، مضيفاً أن الخريجين تلقوا تدريبات عسكرية اشتملت على الطوابير الميدانية والأسلحة والرماية والتدريبات الرياضية التي أسهمت في رفع لياقتهم البدنية.

كما تم إلحاقهم بدورة عملية في منطقة زكريت، حيث أثبتوا كفاءتهم وجدارتهم في تنفيذ الدورة على أكمل وجه. وقال: كما تلقى الخريجون محاضرات قانونية في الشق الجنائي ومواد شرطية أخرى مهمة في الحياة العملية مثل الحس الأمني والشرطة المجتمعية والتحقيق والبحث الجنائي والمرور وغيرها من التخصصات الشرطية وتعتبر هذه الدورة من أفضل الدورات التي تخرجت متمنياً لهم التوفيق والنجاح.

الرائد علي الحنزاب: تدريب افتراضي استعداداً لمونديال 2022

 

حول مركز المحاكاة لإدارة الأزمات، قال الرائد علي سعود الحنزاب مدير معهد تدريب الشرطة، إن مشروع تدريب المحاكاة التفاعلي هو مشروع تدريب على الواقع الافتراضي ضمن استعدادات وزارة الداخلية لكأس العالم 2022م، والمشروع يضم ثلاث غرف لعمليات مختلفة لمستويات القيادة الذهبية والفضية والبرونزية ما يجسد أهمية الذكاء الاصطناعي في التعامل مع الأحداث المستقبلية وفق عدة سيناريوهات ما يتيح الاستعداد للخطط ومردودها قبل الأحداث بوقت كافٍ.

من جهة أخرى قال الرائد فهد سعيد السبيعي مدير إدارة التدريب بكلية الشرطة حول اعتماد الزي الحديث لقوة الشرطة: « يعكس اللباس العسكري لرجل الأمن هيبة الدولة وقوّتها، لذلك يمنح هذا الجانب أهمية كبيرة، وقد روعي الجمع بين الحداثة والأصالة في التصاميم الخاصة بالزي العسكري لشرطة قطر، فجاءت التصاميم مستوحاة من تراثها المفعم بعبق الماضي، والمتناغم مع منجزات الحاضر وتطلعات المستقبل، وذلك تنفيذاً لاستراتيجية الوزارة الرامية للتطوير ورؤيتها المبنية على رغبتها في الريادة الإقليمية والدولية».

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق